الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في صلاة الضحى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

475 حدثنا أبو جعفر السمناني حدثنا أبو مسهر حدثنا إسمعيل بن عياش عن بحير بن سعد عن خالد بن معدان عن جبير بن نفير عن أبي الدرداء أو أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل أنه قال ابن آدم اركع لي من أول النهار أربع ركعات أكفك آخره قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب

التالي السابق


( أبو جعفر السمناني ) بكسر السين المهملة وسكون الميم ونونين اسمه محمد بن جعفر ثقة من الحادية عشرة ( أخبرنا أبو مسهر ) بمضمومة وسكون مهملة وكسر هاء براء اسمه عبد الأعلى بن مسهر الغساني الدمشقي ثقة فاضل من كبار العاشرة ( عن بحير بن سعد ) بفتح الموحدة وكسر الحاء المهملة ثقة ثبت من السادسة .

قوله : ( ابن آدم ) أي يا ابن آدم ( اركع ) أي صل ( لي ) أي خالصا لوجهي ( من أول النهار ) [ ص: 478 ] قيل المراد صلاة الضحى وقيل صلاة الإشراق . وقيل سنة الصبح وفرضه ؛ لأنه أول فرض النهار الشرعي ، قلت : حمل المؤلف وكذا أبو داود هذه الركعات على صلاة الضحى ولذلك أدخلا هذا الحديث في باب صلاة الضحى ( أكفك ) أي مهماتك ( آخره ) أي النهار . قال الطيبي أي أكفك شغلك وحوائجك وأدفع عنك ما تكرهه بعد صلاتك إلى آخر النهار : والمعنى أفرغ بالك بعبادتي في أول النهار أفرغ بالك في آخره بقضاء حوائجك ، انتهى .

قوله : ( هذا حديث غريب ) قال المنذري في تلخيص السنن : وأخرجه الترمذي من حديث أبي الدرداء وأبو ذر وقال حسن غريب هذا آخر كلامه وفي إسناده إسماعيل بن عياش وفيه مقال ، ومن الأئمة من يصحح حديثه عن الشاميين وهذا الحديث شامي الإسناد ، انتهى وعلم من كلام المنذري هذا أن في نسخة الترمذي التي كانت عنده كان فيها هذا حديث حسن غريب .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث