الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وعلى هذا يخرج ما إذا قال : لله علي أن أعتكف يوما أنه يصح نذره وعليه أن يعتكف يوما واحدا بصوم والتعيين إليه فإذا أراد أن يؤدي يدخل المسجد قبل طلوع الفجر فيطلع الفجر وهو فيه فيعتكف يومه ذلك ويخرج منه بعد غروب الشمس ; لأن اليوم اسم لبياض النهار ، وهو من طلوع الفجر إلى غروب الشمس فيجب أن يدخل المسجد قبل طلوع الفجر حتى يقع اعتكافه في جميع اليوم وإنما كان التعيين إليه ; لأنه لم يعين اليوم في النذر .

ولو قال : لله علي أن أعتكف ليلة ; لم يصح ولم يلزمه شيء عندنا ; لأن الصوم شرط صحة الاعتكاف ، فالليل ليس بمحل للصوم ولم يوجد منه ما يوجب دخوله في الاعتكاف تبعا ; فالنذر لم يصادف محله .

وعند الشافعي يصح ; لأن الصوم عنده ليس بشرط لصحة الاعتكاف .

وروي عن أبي يوسف أنه إن نوى ليلة بيومها ; لزمه ذلك ولم يذكر محمد هذا التفصيل في الأصل .

فإما أن يوفق بين الروايتين فيحمل المذكور في الأصل على ما إذا لم تكن له نية ، وإما أن يكون في المسألة روايتان .

وجه ما روي عن أبي يوسف : اعتبار الفرد بالجمع وهو أن ذكر الليالي بلفظ الجمع يكون ذكرا للأيام كذا ذكر الليلة الواحدة يكون ذكرا ليوم واحد .

والجواب أن هذا إثبات اللغة بالقياس ولا سبيل إليه ; فلو قال : لله علي أن أعتكف ليلا ونهارا ; لزمه أن يعتكف ليلا ونهارا وإن لم يكن الليل محلا للصوم ; لأن الليل يدخل فيه تبعا ولا يشترط للتبع ما يشترط للأصل ولو نذر اعتكاف يوم قد أكل فيه ; لم يصح ولم يلزمه شيء ; لأن الاعتكاف الواجب لا يصح بدون الصوم ولا يصح الصوم في يوم قد أكل فيه ، وإذا لم يصح الصوم ; لم يصح الاعتكاف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث