الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يحيى البكاء ( ت ، ق )

شيخ بصري ، محدث فيه لين من موالي الأزد ، وهو يحيى بن مسلم ، وقيل يحيى بن سليمان ، وقيل ابن سليم ، وهو يحيى بن أبي خليد .

حدث عن ابن عمر ، وسعيد بن المسيب ، وأبي العالية وغيرهم ، وهو قليل الرواية .

حدث عنه حماد بن سلمة ، وعبد الوارث ، وحماد بن زيد ، وقدامة بن شهاب ، وعبد العزيز بن عبد الله النرمقي وعلي بن عاصم وآخرون .

قال ابن سعد : ثقة إن شاء الله . وقال أبو زرعة : ليس بقوي كان يحيى القطان لا يرضاه ، وقال عباس ، عن يحيى : يروي وكيع عن شيخ له ضعيف ، يقال له : يحيى بن مسلم كوفي .

قلت : هكذا ساق ابن عدي في ترجمة البكاء فوهم ; لأن البكاء مات سنة ثلاثين ومائة .

[ ص: 351 ] وقال النسائي : متروك الحديث بصري وروى أحمد بن زهير ، عن يحيى : ليس بذاك .

حماد بن زيد ، عن يحيى البكاء قال : سمعت رجلا قال لابن عمر : إني لأحبك ، قال : وأنا أبغضك في الله ، قال : لم ؟ قال : لأنك تبغي في أذانك ، وتأخذ عليه أجرا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث