الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الإجماع هو ما تيقن أن جميع أصحاب رسول الله عرفوه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

- 96 مسألة : والإجماع هو ما تيقن أن جميع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عرفوه [ ص: 76 ] وقالوا به ولم يختلف منهم أحد ، كتيقننا أنهم كلهم رضي الله عنهم صلوا معه عليه السلام الصلوات الخمس كما هي في عدد ركوعها وسجودها ، أو علموا أنه صلاها مع الناس كذلك ، وأنهم كلهم صاموا معه ، أو علموا أنه صام مع الناس رمضان في الحضر . وكذلك سائر الشرائع التي تيقنت مثل هذا اليقين . والتي من لم يقر بها لم يكن من المؤمنين وهذا ما لا يختلف أحد في أنه إجماع . وهم كانوا حينئذ جميع المؤمنين لا مؤمن في الأرض غيرهم . ومن ادعى أن غير هذا هو إجماع كلف البرهان على ما يدعي ولا سبيل إليه .

97 - مسألة : وما صح فيه خلاف من واحد منهم أو لم يتيقن أن كل واحد منهم رضي الله عنهم عرفه ودان به فليس إجماعا ، لأن من ادعى الإجماع ههنا فقد كذب وقفا ما لا علم له به . والله تعالى يقول : { ولا تقف ما ليس لك به علم } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث