الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المقدمة الأولى في لفظه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 301 ] كتاب الوقف .

وفيه مقدمة وثلاثة أبواب . المقدمة في لفظه ، وفي الصحاح : وقفت الدار للمساكين وقفا وأوقفتها بالألف لغة رديئة ، قال الله تعالى : وقفوهم إنهم مسئولون بغير ألف ، وليس في الكلام وقفت إلا كلمة واحدة ، أوقفت عن الأمر أي أقلعت عنه ، وعن الكسائي وأبي عمرو : ما أوقفك ها هنا ؟ أي : أي شيء صيرك واقفا ؟ ، وتقول العرب : وقفت الدابة تقف وقوفا ووقفتها أنا وقفا ، متعد وقاصر ، ووقفته على دينه أي : أطلعته عليه ، والوقف سوار من عاج ، وقال ابن بري : يقال أوقفت الرجل على كذا إذا لم تحبسه بيدك ، ووقفته على الكلمة توقيفا ، ووقفته بينته له ، والحبس بسكون الباء وضم الحاء من الحبس بفتح الحاء وسكون الباء وهو المنع والمحبس ممنوع من البيع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث