الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم

جزء التالي صفحة
السابق

المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم

المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض أي متشابهة في النفاق والبعد عن الإيمان كأبعاض الشيء [ ص: 88 ] الواحد . وقيل إنه تكذيب لهم في حلفهم بالله إنهم لمنكم وتقرير لقولهم وما هم منكم وما بعده كالدليل عليه ، فإنه يدل على مضادة حالهم لحال المؤمنين وهو قوله : يأمرون بالمنكر بالكفر والمعاصي . وينهون عن المعروف عن الإيمان والطاعة . ويقبضون أيديهم عن المبار ، وقبض اليد كناية عن الشح .

نسوا الله أغفلوا ذكر الله وتركوا طاعته . فنسيهم فتركهم من لطفه وفضله . إن المنافقين هم الفاسقون الكاملون في التمرد والفسوق عن دائرة الخير .

وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها مقدرين الخلود . هي حسبهم عقابا وجزاء وفيه دليل على عظم عذابها . ولعنهم الله أبعدهم من رحمته وأهانهم . ولهم عذاب مقيم لا ينقطع والمراد به ما وعدوه أو ما يقاسونه من تعب النفاق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث