الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وقت العشاء إذا اجتمع الناس أو تأخروا

جزء التالي صفحة
السابق

540 [ ص: 230 ] 21 - باب: وقت العشاء إذا اجتمع الناس أو تأخروا

565 - حدثنا مسلم بن إبراهيم قال: حدثنا شعبة، عن سعد بن إبراهيم، عن محمد بن عمرو - هو: ابن الحسن بن علي - قال: سألنا جابر بن عبد الله، عن صلاة النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال: كان يصلي الظهر بالهاجرة، والعصر والشمس حية، والمغرب إذا وجبت، والعشاء إذا كثر الناس عجل، وإذا قلوا أخر، والصبح بغلس. [انظر: 560 - مسلم: 646 - فتح: 2 \ 47]

التالي السابق


ذكر فيه حديث جابر السالف في باب وقت المغرب والعشاء: إذا كثر الناس عجل، وإذا قلوا أخر.

وسلف الكلام عليه هناك، وتعجيلها إنما كان بعد منيب الشفق؛ إذ لا يدخل وقتها إلا به بالإجماع، ومذهبنا أنه الحمرة، وبه قال مالك وأحمد. وقال أبو حنيفة: هو البياض. ومن هذا الحديث أخذ مالك أن صلاة الجماعة في وسط الوقت أفضل من صلاتها أوله فرادى، واستحب لمساجد الجماعات أن يؤخروا الصلاة حتى يجتمع الناس؛ طلبا للفضل؛ لأن المنتظر للصلاة في صلاة.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث