الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الفصل الثاني

5011 - عن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في ، والمتجالسين في ، والمتزاورين في ، والمتباذلين في " . رواه مالك . وفي رواية الترمذي ، قال : " يقول الله تعالى : المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء .

التالي السابق


الفصل الثاني

5011 - ( عن معاذ بن جبل قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : قال الله تعالى : وجبت ) أي : ثبتت أو تقدمت ( محبتي للمتحابين في ) ، بتشديد التحتية أي : لأجلي ( والمتجالسين في ) أي : في حبي أو سبيلي ( والمتزاورين في ) : بأن يزور بعضهم بعضا ; لعيادة ونحوها ( والمتباذلين ) أي : بأن يبذل بعضهم لبعضهم المال ( في ) . أي : في رضائي . ( رواه مالك ) . وفي الجامع الصغير : رواه أحمد والطبراني والحاكم والبيهقي عن معاذ . ( في رواية الترمذي ) ، بالإضافة ( قال : يقول الله تعالى : المتحابون في جلالي ) أي : لأجل إجلالي وتعظيمي أو هو من باب الاكتفاء كما سبق ( لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء ) . بكسر الموحدة من الغبطة بالكسر وهي تمني نعمة على أن لا تتحول عن صاحبها بخلاف الحسد ، فإنه تمنى زوالها عن صاحبها ، فالغبطة في الحقيقة عبارة عن حسن الحال كذا قيل . وفي القاموس : الغبطة حسن الحال والمسرة ، فمعناها الحقيقي مطابق للمعنى اللغوي ، فمعنى الحديث يستحسن أحوالهم الأنبياء والشهداء ، وبهذا يزول الإشكال الذي تحير فيه العلماء . وفي الجامع الصغير : " المتحابون في الله على كراسي من ياقوت حول العرش " . رواه الطبراني عن أبي أيوب .

وقال القاضي : كل ما يتحلى به الإنسان أو يتعاطاه من علم وعمل ، فإن له عند الله منزلة لا يشاركه فيه صاحبه ممن لم يتصف بذلك ، وإن كان له من نوع آخر ما هو أرفع قدرا وأعز ذخرا ، فيغبطه بأن يتمنى ، ويحب أن يكون له مثل ذلك مضموما إلى ما له من المراتب الرفيعة والمنازل الشريفة ، وذلك معنى قوله : يغبطهم النبيون والشهداء ، فإن الأنبياء قد استغرقوا فيما هو أعلى من ذلك من دعوة الخلق وإظهار الحق وإعلاء الدين وإرشاد العامة ، والخاصة إلى غير ذلك من كليات أشغلتهم عن العكوف على مثل هذه الجزئيات ، والقيام بحقوقها ، والشهداء وإن نالوا رتبة الشهداء وفازوا بالفوز الأكبر ، فعلهم لم يعاملوا مع الله معاملة هؤلاء ، فإذا رأوهم يوم القيامة في منازلهم ، وشاهدوا قربهم وكرامتهم عند الله ، ودوا أنه لم يقصد في ذلك إلى إثبات الغبطة لهم على حال هؤلاء ، بل بيان فضلهم ، وعلو شأنهم ، وارتفاع مكانهم وتقريرها على آكد وجه وأبلغه ، والمعنى أن حالهم عند الله يوم القيامة بمثابة لو غبط النبيون والشهداء يومئذ مع جلالة قدرهم ونباهة أمرهم حال غيرهم لغبوطهم .

[ ص: 3138 ] وقال الطيبي : يمكن أن تحمل الغبطة هنا على استحسان الأمر المرضي المحمود فعله ؛ لأنه لا يغبط إلا في الأمر المحبوب المرضي ، كان الأنبياء والشهداء يحمدون إليهم ، المغيرة بن شعبة أنه غزا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بتبوك قال : فتبرز رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل صلاة الفجر للوضوء ، وحملت مع إداوة ، ثم أقبلنا حتى نجد الناس قدموا عبد الرحمن بن عوف ، فصلى بهم ، فأدرك رسول - صلى الله عليه وسلم - إحدى الركعتين ، فصلى مع الناس الركعة الأخيرة ، فلما سلم عبد الرحمن . قام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتم صلاته ، فأفزع ذلك المسلمين . فأكثروا التسبيح ، فلما قضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أقبل عليهم ثم قال : ( أحسنتم ) أو قال : ( أصبتم ) يغبطهم أن صلوا الصلاة لوقتها ، فقوله : يغبطهم إلخ . كلام الراوي تفسيرا وبيانا لقوله صلى الله عليه وسلم : " أحسنتم أو أصبتم " قال : وأيضا لا يبعد أن هذه الحالة في المحشر قبل دخول الناس في الجنة أو النار ، لقوله يعني في الحديث الآتي : لا يخافون إذا خاف الناس ، والتعريف للاستغراق ، فيحصل لهؤلاء الأمن والفراغ في بعض الأوقات ما لا يحصل لغيرهم لاشتغالهم بحال أنفسهم ، أو حال أمتهم ، فيغبطونهم لذلك اهـ .

وقوله : فيحصل لهؤلاء من الأمن ما لا يحصل لغيرهم غير صحيح لقوله تعالى : الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن . وأيضا تصور أمن المتحابين وخوف الأنبياء على أنفسهم خطأ فاحش ، لأنه يلزم منه تفضيل الأولياء على الأنبياء ، كما يشعر به ظاهر الحديث ، والعلماء عاملون في تأويله بوجه يزيل الإشكال والله أعلم بالحال ، وكذا قول بعض الشراح : يغبطهم وقت الحساب قبل دخولهم الجنة يعني هم على المنابر والخلق في الحساب اهـ . وهو بظاهره عدول عن صوب الصواب .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث