الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوضوء من المطاهر التي توضع للمسجد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

127 ( 157 ) في الوضوء من المطاهر التي توضع للمسجد

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس أنه صنع هذه المطهرة وقد علم أنه يتوضأ منها الأسود والأبيض قال وكان ينسكب من وضوء الناس في جوفها فسألت عطاء فقال لا بأس به [ ص: 154 ]

( 2 ) حدثنا وكيع قال حدثنا الأعمش عن إسماعيل بن رجاء عن أبيه قال رأيت البراء بن عازب بال ثم جاء إلى مطهرة المسجد فتوضأ منها .

( 3 ) حدثنا ابن إدريس عن عيسى بن المغيرة قال سألت سعيد بن جبير عن المطهرة التي يدخل الناس أيديهم فيها فقال الماء لا ينجسه شيء .

( 4 ) حدثنا ابن إدريس عن عثمان بن الأسود قال كان مجاهد يتوضأ من وضوء الناس .

( 5 ) حدثنا وكيع عن عصمة بن زامل عن أبيه عن أبي هريرة أنه توضأ من المطهرة .

( 6 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن مزاحم قال قلت للشعبي أكوز عجوز مخمر أحب إليك أن أتوضأ منه أو المطهرة التي يدخل فيها الجزار يده قال من المطهرة التي يدخل فيها الجزار يده .

( 7 ) حدثنا وكيع عن سعيد بن صالح عن سعيد بن عبد الله بن ضرار عن أبيه قال إني لأتوضأ من الميضأة التي في السوق إذ جاء عبد الله فقال : يا هذا أين هواك اليوم ؟ قال قلت : بالشام .

( 8 ) حدثنا ابن إدريس عن ابن جريج قال قلت لعطاء أرأيت رجلا يتوضأ في ذلك الحوض منكشفا فقال لا بأس به قد جعله ابن عباس وقد علم أنه يتوضأ منه الأبيض والأسود .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث