الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفع القرآن والإسراء به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4412 [ ص: 192 ] في رفع القرآن والإسراء به .

( 1 ) حدثنا علي بن مسهر عن أبي إسحاق الشيباني عن واصل بن حيان عن شقيق بن سلمة عن عبد الله قال : كيف أنتم إذ أسري على كتاب الله فذهب به ؟ قال : يا أبا عبد الرحمن ، كيف بنا في أخوات الرجال ، قال : يبعث الله ريحا طيبة وتلفت كل مؤمن .

( 2 ) حدثنا أبو الأحوص عن عبد العزيز بن رفيع عن شداد بن معقل قال : قال عبد الله : إن هذا القرآن الذي بين أظهركم يوشك أن ينزع منكم ، قال : قلت : كيف ينزع منا وقد أثبته الله في قلوبنا وأثبتناه في مصاحفنا ، قال : يسرى عليه في ليلة واحدة فينزع ما في القلوب ويذهب ما في المصاحف ويصبح الناس منه فقراء ، ثم قرأ ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك .

( 48 ) فيمن لا تنفعه قراءة القرآن .

( 1 ) حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليقرأن القرآن أقوام من أمتي يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية .

( 2 ) حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن يسير بن عمرو قال : سألت سهل بن حنيف : ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يذكر هؤلاء الخوارج ؟ قال : سمعته وأشار بيده نحو المشرق : يخرج منه قوم يقرءون القرآن بألسنتهم لا يعدوا تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية .

( 3 ) حدثنا زيد بن الحباب قال حدثني فروة بن خالد السدوسي قال حدثني أبو الزبير عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يجيء قوم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية .

[ ص: 193 ] حدثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن زر عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان سفهاء الأحلام يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم .

( 5 ) حدثنا يونس بن محمد حدثنا حماد بن سلمة عن الأزرق بن قيس عن شريك بن شهاب الحارثي عن أبي برزة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يخرج قوم من المشرق يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية لا يرجعون إليه .

( 6 ) حدثنا وكيع قال حدثنا الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن زياد بن لبيد قال : ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا فقال : وذاك عند أوان ذهاب العلم ، قال : قلت : يا رسول الله ، كيف يذهب العلم ونحن نقرأ القرآن ونقرئه أبناءنا ويقرئه أبناؤنا أبناءهم إلى يوم القيامة ، قال : ثكلتك أمك زياد ، إن كنت لأراك من أفقه رجل بالمدينة ، أو ليس هذه اليهود والنصارى يقرءون التوراة والإنجيل ، لا يعملون بشيء مما فيهما .

( 7 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن سنان عن أبي المبارك عن عطاء عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما آمن بالقرآن من استحل محارمه .

( 8 ) حدثنا وكيع عن ابن سنان عن أبي المبارك عن صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث