الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فلا يزني منكم زان إلا نزع الله منه نور الإيمان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4450 ( 78 ) حدثنا ابن فضيل عن عطاء بن السائب عن محارب بن دثار عن ابن بريدة عن ابن يعمر قال : وردنا بالمدينة فأتينا عبد الله بن عمر فقلنا : يا أبا عبد الرحمن ، إنا نمعن في الأرض فنلقى قوما يزعمون أن لا قدر ، فقال : من المسلمين ممن يصلي إلى القبلة ، قال : فغضب حتى وددت أني لم أكن سألته ، ثم قال : إذا لقيت أولئك فأخبرهم أن عبد الله بن عمر منهم بريء وأنهم منه برآء ، ثم قال : إن شئت حدثتك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أجل ، فقال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل جيد الثياب طيب الريح حسن الوجه فقال يا رسول الله ، ما الإسلام ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت وتغتسل من الجنابة ؟ قال : صدقت ، فما الإيمان ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تؤمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وبالقدر كله خيره وشره وحلوه ومره ، قال : صدقت ، ثم انصرف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : علي بالرجل ، قال : فقمنا بأجمعنا فلم نقدر عليه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم .

[ ص: 228 ] حدثنا عفان قال حدثنا أبان العطار قال حدثنا يحيى بن أبي كثير عن زيد عن أبي سلام عن أبي مالك الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : الطهر شطر الإيمان .

( 80 ) حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي ليلى الكندي عن حجر بن عدي قال : حدثنا علي أن الطهور شطر الإيمان .

( 81 ) حدثنا وكيع قال حدثنا الأوزاعي عن حسان بن عطية قال : الوضوء شطر الإيمان .

( 82 ) حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي إسحاق عن أبي ليلى الكندي عن غلام لحجر بن عدي أن حجرا رأى ابنا له خرج من الغائط ولم يتوضأ فقال : يا غلام ناولني الصحيفة من الكوة ؛ فسمعت عليا يقول : " الطهور نصف الإيمان " .

( 83 ) حدثنا محمد بن بشر قال حدثنا زكريا قال حدثنا الحواري أن عبد الله بن عمر قال : إن عرى الدين وقوامه الصلاة والزكاة لا يفرق بينهما ، وحج البيت وصوم رمضان ، وإن من إصلاح الأعمال الصدقة والجهاد ، ثم قم فانطلق .

( 84 ) حدثنا ابن علية عن يونس عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا .

( 85 ) حدثنا ابن نمير قال حدثنا محمد بن أبي إسماعيل عن معقل الخثعمي قال : أتى عليا رجل وهو في الرحبة فقال : يا أمير المؤمنين ، ما ترى في امرأة لا تصلي ؟ قال : من لم يصل فهو كافر .

( 86 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن عبد الله بن ضمرة عن كعب قال : من أقام الصلاة وآتى الزكاة وسمع وأطاع فقد توسط الإيمان ، وأحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان .

( 87 ) حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبيد الله بن عبيد الكلاعي قال : أخذ بيد مكحول [ ص: 229 ] فقال : يا أبا وهب ، ليعظم شأن الإيمان في نفسك ، من ترك صلاة مكتوبة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ، ومن برئت منه ذمة الله فقد كفر .

( 88 ) حدثنا أبو خالد عن عمرو بن قيس عن أبي إسحاق قال : قال علي : الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، فإذا ذهب الصبر ذهب الإيمان .

( 89 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن صلة عن عمار قال ثلاث من جمعهن جمع الإيمان : الإنصاف من نفسك ، والإنفاق من الإقتار ، وبذل السلام للعالم .

( 90 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن صلة عن عمار إنهم لا أيمان لهم لا عهد لهم .

( 91 ) حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : كان يقال : لا يدخل النار إنسان في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان .

( 92 ) حدثنا زيد بن الحباب عن الصعق بن حزن قال حدثني عقيل بن الجعد عن أبي إسحاق عن سويد بن غفلة عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله .

( 93 ) حدثنا أبو أسامة عن جرير بن حازم قال : حدثني عيسى بن عاصم قال : حدثني عدي بن عدي قال : كتب إلي عمر بن عبد العزيز " أما بعد فإن للإيمان فرائض وشرائع وحدودا وسننا ، فمن استكملها استكمل الإيمان ، ومن لم يستكملها لم يستكمل الإيمان ، فإن أعش فسأبينها لكم حتى تعملوا بها ، وإن أمت قبل ذلك فما أنا على صحبتكم بحريص " .

( 94 ) حدثنا الفضل بن دكين قال حدثنا هشام بن سعيد عن زيد بن أسلم قال : لا بد لأهل هذا الدين من أربع : دخول في دعوة الإسلام ، ولا بد من الإيمان وتصديق بالله وبالمرسلين أولهم وآخرهم وبالجنة والنار والبعث بعد الموت ، ولا بد أن تعمل عملا تصدق به ، ولا بد من أن تعلم علما تحسن به عملك ، ثم قرأ وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى .

[ ص: 230 ] حدثنا عبد الأعلى عن الجريري عن عبد الله بن شقيق قال : ما كانوا يقولون لعمل تركه رجل كفر غير الصلاة ، قال : كانوا يقولون : تركها كفر .

( 96 ) حدثنا أبو بكر عن عاصم عن أبي وائل قال : قيل له : إن ناسا يزعمون أن المؤمنين يدخلون النار ، قال : لعمرك والله إن حشوها غير المؤمنين .

( 97 ) حدثنا أبو بكر بن عياش عن مغيرة قال : سمعت شقيقا يقول وسأله رجل : سمعت ابن مسعود يقول : إنه من شهد أنه مؤمن فليشهد أنه في الجنة ؟ قال : نعم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث