الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما أعطى الله تعالى محمدا

جزء التالي صفحة
السابق

4699 ( 156 ) حدثنا وكيع عن بدر بن عثمان قال : سمعت عكرمة قال : الكوثر ما أعطيه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخير والنبوة والإسلام .

( 157 ) حدثنا وكيع عن فطر عن عطاء قال إنا أعطيناك الكوثر قال : حوض في الجنة أعطيه رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( 158 ) حدثنا وكيع عن بدر بن عثمان عن عكرمة قال : لما أوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم قالت قريش : بتر محمد ، فنزلت إن شانئك هو الأبتر الذي رماك به هو الأبتر .

( 159 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبيه عن أبي يعلى عن ربيع بن خيثم قال : لا نفضل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أحدا ولا نفضل على إبراهيم خليل الله أحدا .

( 160 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عمرو بن يحيى عن أبيه عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تخيروا بين الأنبياء .

( 161 ) حدثنا وكيع عن سلمة بن نبيط عن الضحاك قال : جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأقرأه آخر البقرة حتى إذا حفظها قال : اقرأها علي ، فقرأها النبي صلى الله عليه وسلم فجعل جبريل يقول : ذلك لك لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا [ ص: 444 ]

( 162 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن حبيب عن خيثمة قال : قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : إن شئت أعطيناك مفاتح الأرض وخزائنها ، لا ينقصك ذلك عندنا شيئا في الآخرة ، وإن شئت جمعتها لك في الآخرة ، قال : لا ، بل اجمعها لي في الآخرة ، فنزلت تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث