الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة قضاء الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

5383 ( 14 ) مسألة قضاء الصلاة

( 1 ) حدثنا هشيم عن أيوب عن أبي العلاء حدثنا قتادة عن أنس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : من نسي صلاة أو نام عنها فكفارته أن يصليها إذا ذكرها [ ص: 371 ]

( 2 ) حدثنا غندر عن شعبة عن جامع بن شداد قال : سمعت عبد الرحمن بن أبي علقمة قال : سمعت عبد الله بن مسعود قال : أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم من الحديبية فذكروا أنهم نزلوا دهاسا من الأرض يعني بالدهاس الرمل قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من يكلؤنا ؟ قال : فقال بلال أنا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إذا ننم ، قال فناموا حتى طلعت الشمس ، قال : فاستيقظ أناس فيهم فلان وفلان وفيهم عمر بن الخطاب ، قال : فقلنا : اهضبوا يعني تكلموا قال : فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال : افعلوا كما كنتم تفعلون ، قال : ففعلنا ، قال : فقال كذلك لمن نام أو نسي .

( 3 ) حدثنا الفضل بن دكين عن عبد الجبار بن عباس عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للذين ناموا معه حتى طلعت الشمس فقال : إنكم كنتم أمواتا فرد الله إليكم أرواحكم ، فمن نام عن صلاة أو نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها وإذا استيقظ .

( 4 ) حدثنا ابن فضيل عن أبي إسماعيل عن أبي حازم عن أبي هريرة قال : عرسنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فلم نستيقظ حتى آذتنا الشمس ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ليأخذ كل رجل منكم برأس راحلته ثم يتنح عن هذا المنزل ، ثم دعا بالماء فتوضأ فسجد سجدتين ثم أقيمت الصلاة فصلى وذكر أن أبا حنيفة قال " لا يجزئه أن يصلي إذا استيقظ عند طلوع الشمس أو عند غروبها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث