الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الدرجة الثانية هيمان في تلاطم أمواج التحقيق عند ظهور براهينه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل

قال : الدرجة الثانية : هيمان في تلاطم أمواج التحقيق ، عند ظهور براهينه ، وتواصل عجائبه ، ولوامع أنواره .

يريد : أن السالك والمريد إذا لاحت له أنوار تحقق العلم والمعرفة : اهتدى بها إلى القصد ، عن بصيرة مستجدة ، ويقظة مستعدة . فاستنار بها قلبه ، وأشرق لها سره . فتلاطمت عليه أمواج التحقيق عند ظهور البراهين . فهام قلبه فيها . وهذا أمر يعرفه بالذوق كل طالب لأمر عظيم انفتحت له الطرق والأبواب إلى تحصيله .

ويريد بتواصل عجائبه : تتابع عجائب التحقيق ، وأن بعضها لا يحجب عن [ ص: 81 ] بعض ، ولا يقف في طريق بعض . وكذلك لوامع أنواره وأعظم ما يجد هذا الوجد : عند استغراقه في تدبر القرآن . ويحصل ذلك بحسب استعداده وأهليته للفهم . ونسبة ما دون ذلك إليه : كتفلة في بحر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث