الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) :

وأما مكانه فجزء من أجزاء مزدلفة ، أي جزء كان ، وله أن ينزل في أي موضع شاء منها إلا أنه لا ينبغي أن ينزل في ، وادي محسر لقول النبي صلى الله عليه وسلم { عرفات كلها موقف إلا بطن عرنة ، ومزدلفة كلها موقف إلا ، وادي محسر } .

وروي أنه قال { مزدلفة كلها موقف ، وارتفعوا عن المحسر } فيكره النزول فيه ، ولو ، وقف به أجزأه مع الكراهة ، والأفضل أن يكون وقوفه خلف الإمام على الجبل الذي يقف عليه الإمام ، وهو الجبل الذي يقال له قزح ; لأنه روي أنه صلى الله عليه وسلم وقف عليه ، وقال { خذوا عني مناسككم } ، ولأنه يكون أقرب إلى الإمام فيكون أفضل ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث