الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل بيان ما يجب على المتمتع والقارن بسبب التمتع والقران

جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) :

وأما بيان ما يجب على المتمتع والقارن بسبب التمتع والقران ، أما المتمتع فيجب عليه الهدي بالإجماع ، والكلام في الهدي في مواضع : في تفسير الهدي ، وفي بيان وجوبه ، وفي بيان شرط الوجوب ، وفي بيان صفة الواجب [ ص: 173 ] وفي بيان مكان إقامته ، وفي بيان زمان الإقامة أما الأول : فالهدي المذكور في آية التمتع اختلف فيه الصحابة رضي الله عنهم روي عن علي ، وابن عباس ، وابن مسعود رضي الله عنهم أنهم قالوا : هو شاة ، وعن ابن عمر ، وعائشة : رضي الله عنهم أنه بدنة أو بقرة ، والحاصل : أن اسم الهدي يقع على الإبل ، والبقر ، والغنم لكن الشاة ههنا مرادة من الآية الكريمة بإجماع الفقهاء حتى أجمعوا على جوازها عن المتعة ، والدليل عليه أيضا : ما روي { عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن الهدي فقال : صلى الله عليه وسلم أدناه شاة } إلا أن البدنة أفضل من البقرة ، والبقرة أفضل من الشاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم في تفسير الهدي : أدناه شاة ، ففيه إشارة إلى أن أعلاه البدنة والبقرة .

وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال { المبكر إلى الجمعة كالمهدي بدنة ثم كالمهدي بقرة ثم كالمهدي شاة } .

وكذا النبي صلى الله عليه وسلم ساق البدن ، ومعلوم أنه كان يختار من الأعمال أفضلها ، ولأن البدنة أكثر لحما وقيمة من البقرة ، والبقرة أكثر لحما وقيمة من الشاة ، فكان أنفع للفقراء فكان أفضل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث