الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أدركه من الصحابة والتابعين ومن روى عنهم ورووا عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثنا أحمد بن يعقوب بن المهرجان المعدل ، قال : ثنا أبو شعيب الحراني ، قال : ثنا يحيى بن عبد الله البابلتي ، قال : ثنا أيوب بن نهيك ، قال : سمعت الشعبي يقول : سمعت ابن عمر يقول : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " من صلى الضحى وصام ثلاثة أيام من الشهر ولم يترك الوتر في حضر ولا سفر ، كتب له أجر شهيد " . غريب من حديث الشعبي ، تفرد به أيوب .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا العباس بن الفضل البصري الأزرق ، ح .

وحدثنا حبيب بن الحسن ، قال : ثنا عمر بن حفص السدوسي ، قال : ثنا عاصم بن علي ، قالا : ثنا همام ، قال : ثنا قتادة ، عن عزرة ، عن الشعبي ، عن أسامة بن زيد ، قال : " كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة ، فلم ترفع ناقته رجلها عادية حتى بلغت جمعا " . هذا حديث غريب من حديث الشعبي ، تفرد به قتادة عن عزرة ، وعزرة هو ابن تميم البصري ، تفرد بالرواية عنه قتادة .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن شيرويه ، قال : ثنا إسحاق بن راهويه ، قال : أنبأنا جرير ، عن المغيرة ، عن الشعبي ، عن عمرو بن العاص ، قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش وفيهم أبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما ، قال : فلما رجعت قلت : يا رسول الله ، من أحب الناس إليك ؟ قال : " وما تريد إلى ذلك ؟ " قلت : أحب أن أعلم ذلك . فقال : " عائشة " قلت : إنما أعني من الرجال . قال : " أبوها " . غريب من حديث الشعبي عن عمرو ، [ ص: 333 ] لم نكتبه إلا من حديث جرير .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أنبأنا زكرياء بن أبي زائدة ، عن الشعبي ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه " . حديث ثابت صحيح متفق عليه . رواه عن الشعبي : إسماعيل بن أبي خالد ، وبيان بن بشر ، وعاصم بن بهدلة ، وعبد الله بن أبي السفر ، وجابر الجعفي ، ومغيرة وسيار ومجالد وداود بن أبي هند وسماك وعبد العزيز بن صهيب .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا عبد الوهاب بن عطاء ، قال : ثنا داود بن أبي هند ، ح .

وحدثنا محمد بن أحمد بن مخلد ، قال : ثنا أحمد بن الهيثم الوزان ، قال : ثنا مسلم بن إبراهيم ، قال : ثنا أبو بكر الهذلي ، قالا : ثنا الشعبي ، عن جرير بن عبد الله البجلي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا جاءكم المصدق فلا يصدر إلا وهو عنكم راض " . رواه عن الشعبي : الشيباني وبيان وإسماعيل ومغيرة ومجالد وجابر في آخرين .

حدثنا أبو إسحاق بن حمزة ، وسليمان بن أحمد ، ومحمد بن علي بن حبيش ، قالوا : ثنا القاسم بن زكرياء المقري ، قال : ثنا محمد بن عبد الحليم النيسابوري ، قال : ثنا مبشر بن عبد الله ، عن سفيان بن حسين ، عن سعيد بن عمرو بن أشوع ، عن الشعبي ، عن جابر بن سمرة ، قال : جئت مع أبي إلى المسجد ، والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب ، قال : فسمعته يقول : " يكون من بعدي اثنا عشر خليفة " . ثم خفض صوته فلم أدر ما يقول . فقلت لأبي : ما يقول ؟ قال : " كلهم من قريش " . رواه عمر بن عبد الله بن رزين ، عن سفيان مثله . غريب من حديث سعيد ، تفرد به سفيان ، ورواه عن الشعبي عدة ، منهم قتادة وداود بن أبي هند وعبد الله بن عون ومغيرة ومجالد وحصين وعمران بن سليمان القيسي ، وداود الأودي .

حدثنا محمد بن أحمد بن محمد البغدادي أبو بكر ، قال : ثنا أحمد بن عبد الرحمن ، [ ص: 334 ] قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أنبأنا زكرياء بن أبي زائدة ، وعاصم الأحول ، عن الشعبي ، عن عدي بن حاتم ، قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيد المعراض ، فقال : " ما أصاب بحده فكل ، وما أصاب بعرضه فهو وقيذ " وسألته عن صيد الكلب ، فقال : " إذا أرسلت كلبك وذكرت اسم الله عليه فأمسك عليك فكل " رواه - شعبة وزائدة عن زكرياء بن أبي زائدة . ورواه معمر بن المبارك ، وعلي بن مسهر ، عن عاصم الأحول . ورواه عن الشعبي جماعة منهم : بيان بن بشر ، وعبد الله بن أبي السفر ، وحصين ، والحكم ، والشيباني ، وإسماعيل بن أبي خالد ، وسعيد بن مسروق ، ومجالد ، وعيسى بن المسيب ، وفراس بن يحيى ، وجابر بن يزيد الجعفي ، وعمرو بن بشر ، والسري بن إسماعيل ، وأبو حريز ، وحصين بن نمير ، وخالد الحذاء ، وطاووس ، يزيد بعضهم على بعض في اللفظ .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : ثنا إسماعيل بن عبد الله ، ح .

وحدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا علي بن عبد العزيز ، قالا : ثنا أبو نعيم ، قال : ثنا زكرياء بن أبي زائدة ، عن عامر الشعبي ، قال : حدثني عروة بن مضرس : أنه حج على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، فلم يدرك الناس إلا ليلا وهو بجمع ، فانطلق إلى عرفات ليلا ، فأفاض منها ثم رجع إلى جمع ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أعملت نفسي ، وأنضيت راحلتي ، فهل لي من حج ؟ فقال : " من صلى معنا صلاة الغداة بجمع ، ووقف معنا حتى نفيض ، وقد أفاض قبل ذلك من عرفات ليلا أو نهارا فقد تم حجه ، وقضى تفثه " . رواه سفيان بن عيينة ، وعيسى بن يونس ، ويحيى بن سعيد ، عن زكرياء مثله . وممن روى هذا الحديث عن الشعبي : [ إسماعيل بن أبي خالد ، وداود بن أبي هند ، وزبيد بن الحارث ، وابن أبي السفر ، وداود الأودي ، ومطرف ، وسيار ، وحماد بن أبي سليمان .

حدثنا القاضي أبو أحمد ، قال : ثنا عبد الله بن العباس ، قال : ثنا عمر بن إسماعيل بن مجالد ، قال : ثنا أبي عن مجالد عن الشعبي عن جابر بن عبد الله ، قال : [ ص: 335 ] سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " إني لخاتم ألف نبي أو أكثر ، وما من نبي إلا وقد حذر أمته الدجال ، وإنه قد بين لي ما لم يبين لأحد من قبلي ، إنه أعور ، وإن الله ليس بأعور " . غريب من حديث الشعبي ، تفرد به عمر بن إسماعيل ، عن أبيه ، [ عن مجالد .

حدثنا أبي قال :ثنا محمد بن إبراهيم ] بن أبان ، قال : ثنا شريح بن يونس ، قال : ثنا إسماعيل بن مجالد ، عن مجالد ، عن الشعبي ، عن جابر : " أن أعرابيا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : انسب لنا ربك ، فأنزل الله تعالى : (? قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ) . غريب من حديث الشعبي ، تفرد به إسماعيل عن مجالد ، وعنه شريح .

حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ، قال : ثنا أحمد بن عمرو البزاز ، قال : ثنا عمر بن إسماعيل بن مجالد ، قال : حدثني أبي ، عن مجالد ، عن الشعبي ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه : " ما تقولون عند النوم ؟ " فقالوا حتى انتهى إلى عبد الله بن رواحة ، فسأله ، فقال : أقول : أنت خلقت هذه النفس ، لك محياها ومماتها ، فإن توفيتها فعافها واعف عنها ، وإن رددتها فاحفظها واهدها . قال : فعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم من قوله . غريب من حديث الشعبي ، تفرد به - عمر عن أبيه عن جده .

حدثنا أبو إسحاق بن حمزة ، قال : حدثني أبو جعفر زهير التستري قال :ثنا عبد الله بن محمد بن يحيى بن أبي بكير ، قال : ثنا يحيى بن أبي بكير ، قال : ثنا سلام بن سليم الخراساني ، عن يزيد بن حيان ، عن مقاتل بن حيان ، عن الشعبي ، عن جابر ، قال : قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الناس ليمرون يوم القيامة على الصراط ، وإن الصراط دحض مزلة ، فيتكفأ بأهله ، والنار تأخذ منهم المأخذ ، وإن جهنم لتنطف عليهم مثل الثلج إذا وقع لها زفير وشهيق ، فبينا هم كذلك إذ جاءهم نداء من الرحمن : عبادي ، من كنتم تعبدون في دار الدنيا ؟ فيقولون : ربنا ، أنت أعلم إنا إياك نعبد ، فيجيبهم بصوت لم يسمع الخلائق مثله قط : عبادي ، حق علي أن لا أكلكم اليوم إلى أحد غيري ، فقد عفوت عنكم ، [ ص: 336 ] ورضيت عنكم ، فتقوم الملائكة عند ذلك بالشفاعة ، فينجون من ذلك المكان ، فينادي الذين من تحتهم في النار (? فما لنا من شافعين ولا صديق حميم فلو أن لنا كرة فنكون من المؤمنين )? ، (? فكبكبوا فيها هم والغاوون ) . غريب من حديث الشعبي ، تفرد به مقاتل .

قال الشيخ رضي الله تعالى عنه : والحمل فيه على سلام ، فإنه متروك .

حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن الهيثم قال : ثنا محمد بن أحمد بن أبي العوام ، قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أنبأنا زكرياء بن أبي زائدة ، ح .

وحدثنا القاضي أبو أحمد ، وفاروق الخطابي ، وحبيب بن الحسن ، قالوا : ثنا أبو مسلم الكشي ، قال : ثنا الأنصاري ، قال : ثنا عبد الله بن عون ، قالا : عن الشعبي ، عن النعمان بن بشير ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " الحلال بين والحرام بين ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ، ومن يرتع في الشبهات وقع في الحرام ، كالذي يرعى حول الحمى فيوشك أن يرتع فيه ، ألا وإن لكل ملك حمى ، وإن حمى الله محارمه ، ألا وإن في الجسد مضغة ، إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب " . لفظ زكريا بن أبي زائدة . ورواه عنه عبد الله بن المبارك ، ويحيى القطان ، وعيسى بن يونس ، ووكيع ، ومحمد بن بشر . ورواه عن ابن عون : يزيد بن زريع ، وعبد الوهاب الثقفي ، والمعتمر ، ومعاذ بن معاذ ، وخالد بن الحارث ، وابن أبي عدي الدمشقي . وممن رواه عن الشعبي من التابعين وغيرهم : إسماعيل بن أبي خالد ، والشيباني ، وأبو حصين ، ومغيرة ، ومطرف ، ومجالد ، وعون بن عبد الله ، والحارث العكلي ، وسعيد الهمداني ، وعبد الملك بن عمير ، وسماك بن حرب ، وعاصم بن بهدلة ، وهارون بن عنترة ، ومالك بن مغول ، وزكرياء بن خالد ، وحبيب بن حسان ، والسري بن إسماعيل ، وأبو قرة الهمداني ، ويوسف الصباغ ، وأبو فزارة ، وأبو حريز ، ومليح بن عبد الله الخطمي ، وعيسى بن أبي عيسى ، وابن عون ، وعاصم الأحول ، وداود بن أبي هند ، وقتيبة بن مسلم ، ذكرته بطرقه في غير هذا الموضع .

[ ص: 337 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي بن مخلد قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أنبأنا داود بن أبي هند ، عن الشعبي ، عن البراء بن عازب : أن خاله ذبح أضحيته قبل أن يصلي النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " إن شاتك شاة لحم " ، فقال : إن عندي عناقا خيرا من شاتي لحم ، أفأذبحها ؟ قال : " نعم ، وهي خير نسيكتك ، ولا تفي جذعة عن أحد بعدك " . رواه عن داود أيضا - شعبة ، وقرنه بجماعة من أصحاب الشعبي .

حدثناه أبو بحر محمد بن الحسن بن كوثر قال :ثنا أبو السري موسى بن الحسن بن عباد النسائي [ قال :ثنا عفان بن مسلم ، قال : ثنا - شعبة ، قال : أخبرني زبيد ، ومنصور ، وداود ، وابن عون ، ومجالد ، وهذا حديث زبيد ، عن الشعبي ] ، وربما قال :ثنا الشعبي ، قال : ثنا البراء بن عازب عند سارية من هذا المسجد - ولو كنت ثم أريتكم مكاننا - قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم النحر ، فقال : " إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي ثم ننحر ، فمن ذبح بعد أن نصلي فقد أصاب سنتنا ، ومن ذبح قبل أن نصلي فإنما هو لحم قدمه لأهله ، ليس من النسك في شيء " . فقام خالي أبو بردة هانئ بن نيار ، فقال : يا رسول الله ، إني ذبحت قبل أن أصلي ، وعندي جذعة خير من مسنة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اذبحها ، ولن تجزي عن أحد بعدك " . لم يروه عن - شعبة هكذا مجموعا إلا عفان . رواه عنه الإمام أحمد بن حنبل ، والكبار . [ ورواه عن داود بن أبي هند : يحيى بن زكرياء بن أبي زائدة ، وحفص بن غياث ، والمفضل بن صدقة ، وعبد الكريم بن منصور ، ويزيد بن زريع ] . ورواه عن الشعبي عدة من التابعين وغيرهم : الشيباني ، وبيان ، وعاصم ، وفراس ، ومجالد ، وجابر الجعفي ، ومطرف ، [ وسيار ، وابن أبي السفر ، وزكرياء بن أبي زائدة ، ومغيرة ، وأبو بردة ، وسعيد بن مسروق ] ، وحريث ، وداود الأودي ، وعبد الأعلى الثعلبي ، وأبو خالد الدالاني ، وابن عون ، ومساور الوراق .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ومحمد بن علي بن محمد ، قالا : ثنا محمد بن [ ص: 338 ] يونس الكديمي ، ثنا معلى بن الفضل ، قال : ثنا سلمى بن عبد الله بن كعب ، قال : حدثني الشعبي ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال الله تعالى : " يا ابن آدم إنك إذا ما ذكرتني شكرتني ، وإذا نسيتني كفرتني " . غريب من حديث الشعبي ، تفرد به عنه سلمى وهو أبو بكر الهذلي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث