الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قسمته قيام الليل بينه وبين ولديه وحبه لعلي بن أبي طالب

[ ص: 32 ] حدثني الأشعث بن عبد الرحمن بن زبيد ، عن أبيه ، قال : كان زبيد قد قسم علينا الليل أثلاثا ، ثلثا عليه ، وثلثا علي ، وثلثا على أخي ، وكان زبيد يبدأ فيقوم ثلثه ، ثم يضربني برجله ، فإذا رأى مني كسلا قال : " نم يا بني فأنا أقوم عنك " ثم يجيء إلى أخي فيضربه برجله ، فإذا رأى منه كسلا قال : " نم يا بني فأنا أقوم عنك ، قال : فيقوم حتى يصبح " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني عمرو الناقد ، ثنا سفيان ، قال : يقولون إن زبيدا قسم الليل بينه وبين ابنيه ، فإذا اعتل أحدهما عمل عنه ، قال سفيان : وكان زبيد إذا قدم من مكة لم يعلم به أهله حتى يؤذن .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن أحمد بن تميم ، ثنا محمد بن حميد ، ثنا نعيم بن ميسرة ، عن رجل ، عن سعيد بن جبير ، قال : " لو اخترت عبدا لله أكون في مسالخه لاخترت زبيدا الإيامي " .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا جدي ، ثنا أشعث بن عبد الرحمن بن زبيد ، قال : " رأيت جدي ورأى جارية معها زمارة من قصب ، فأخذها وشقها ، ورأى جارية معها دف فأخذه فكسره " .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن منصور الحارثي ، ثنا أبي ثنا علي بن قادم ح . وحدثنا أبو محمد بن محمد بن حيان ، ثنا ابن الطهراني ، ثنا الرمادي ، ثنا سهل بن عامر ، عن عطاء بن مسلم ، عن يحيى بن كثير الضرير ، قال : " رأيت زبيدا في النوم فقلت : إلام صرت يا أبا عبد الرحمن ؟ قال : " إلى رحمة الله " قلت : فأي العمل وجدت أفضل ؟ قال : " الصلاة وحب علي بن أبي طالب " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث