الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثنا محمد بن علي ، ثنا محمد بن الحسن ، ثنا إبراهيم بن هشام ، حدثني أبي ، عن جدي قال : بينا عمر بن عبد العزيز يسير يوما في سوق حمص ، فقام إليه رجل عليه بردان قطريان ، فقال : يا أمير المؤمنين ، أمرت من كان مظلوما أن يأتيك ؟ قال : نعم ، قال : فقد أتاك مظلوم بعيد الدار ، فقال له عمر : وأين أهلك ؟ قال : بعدن أبين ، قال عمر : والله إن أهلك من أهل عمر لبعيد ، فنزل عن دابته في موضعه ، فقال : ما ظلامتك ؟ قال : ضيعة لي وثب عليها واثب فانتزعها مني ! فكتب إلى عروة بن محمد يأمره أن يسمع من بينته ، فإن ثبت له حق دفعه إليه ، وختم كتابه . فلما أراد الرجل القيام ، قال له عمر : على رسلك ، إنك قد أتيتنا من بلد بعيد ، فكم نفذ لك زاد ، أو نفقت لك راحلة ؟ وأخلق لك ثوب ، فحسب ذلك ، فبلغ أحد عشر دينارا ، فدفعها عمر إليه .

حدثنا الحسن بن محمد بن كيسان ، ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ، ثنا أبو ثابت محمد بن عبيد الله ، ثنا ابن وهب قال : حدثني مالك ، أن عمر بن عبد العزيز كان عند سليمان ، فقال له عمر يوما : ما حق هذه المرأة ، لا تدفعها ، ح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث