الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراءه طعام وتصدقه بها على أهل البصرة عام المجاعة

حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي ، ثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ، ثنا أحمد بن مزيد الخزاز ، ثنا ضمرة ، ثنا السري بن يحيى ، وغيره ، عن حبيب أبي محمد : أنه أصاب الناس مجاعة فاشترى من أصحاب الدقيق دقيقا وسويقا بنسيئة وعمد إلى خرائطه فخيطها ووضعها تحت فراشه ثم دعا الله فجاء أولئك الذين اشترى منهم يطلبون حقوقهم ، قال : فأخرج تلك الخرائط قد امتلأت ، فقال لهم : زنوا فوزنوا ، فإذا هو يقوم من حقوقهم .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الجرجاني ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا غالب بن وزير الغزي ، ثنا ضمرة ، ثنا السري بن يحيى ، قال : قدم رجل من أهل خراسان وقد باع ما كان له بها وهم بسكنى البصرة ومعه عشرة آلاف درهم ، فلما قدم البصرة وهم بالخروج إلى مكة هو وامرأته سأل لمن يودع العشرة [ ص: 151 ] آلاف درهم ؟ فقيل : لحبيب أبي محمد ، فأتاه فقال له : إني حاج وامرأتي وهذه العشرة الآلاف درهم أردت أن أشتري بها منزلا بالبصرة ، فإن وجدت منزلا ويخف عليك أن تشتري لنا بها فافعل ، وسار الرجل إلى مكة فأصاب الناس بالبصرة مجاعة فشاور حبيب أصحابه أن يشتري بالعشرة آلاف دقيقا ويتصدق به ، فقالوا له : إنما وضعها لتشتري بها منزلا ، فقال : أتصدق بها وأشتري له بها من ربي - عز وجل - منزلا في الجنة ، فإن رضي وإلا دفعت إليه دراهمه ، قال : فاشترى دقيقا وخبزه وتصدق به ، فلما قدم الخراساني من مكة أتى حبيبا فقال : يا أبا محمد أنا صاحب العشرة الآلاف فما أدري أشتريت لنا بها منزلا أو تردها علي فأشتري أنا بها ؟ فقال : لقد اشتريت لك منزلا فيه قصور وأشجار وثمار وأنهار ، فانصرف الخراساني إلى امرأته فقال : أرى قد اشترى لنا حبيب أبو محمد منزلا إني أراه كان لبعض الملوك قد عظم أمره وما فيه قال : ثم أقمت يومين أو ثلاثة فأتيت حبيبا فقلت : يا أبا محمد المنزل ، فقال : قد اشتريت لك من ربي منزلا في الجنة بقصوره وأنهاره ووصفائه ، فانصرف الرجل إلى امرأته ، فقال لها : إن حبيبا إنما اشترى لنا من ربه المنزل في الجنة ، فقالت : يا فلان أرجو أن يكون قد وفق الله حبيبا وما قدر ما يكون لبثنا في الدنيا ؟ فارجع إليه فليكتب لنا كتابا بعهدة المنزل قال : فأتيت حبيبا فقلت له : يا أبا محمد ، قبلنا ما اشتريت لنا فاكتب لنا كتاب عهدة ، فقال : نعم ، فدعا من يكتب له الكتاب فكتب .

" بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما اشترى حبيب أبو محمد من ربه - عز وجل - لفلان الخراساني اشترى له منه منزلا في الجنة بقصوره وأنهاره وأشجاره ووصفائه ووصيفاته بعشرة آلاف درهم فعلى ربه - تعالى - أن يدفع هذا المنزل إلى فلان الخراساني ويبرئ حبيبا من عهدته " . فأخذ الخراساني الكتاب وانطلق به إلى امرأته فدفعه إليها فأقام الخراساني نحوا من أربعين يوما ثم حضرته الوفاة فأوصى إلى امرأته إذا غسلتموني وكفنتموني فادفعي هذا الكتاب إليهم يجعلوه في أكفاني ففعلوا ، ودفن الرجل الخراساني فوجدوا على ظهر [ ص: 152 ] قبره مكتوبا في رق كتابا أسود في ضوء الرق براءة لحبيب أبي محمد من المنزل الذي اشتراه لفلان الخراساني بعشرة آلاف درهم ، فقد دفع ربه إلى الخراساني ما شرط له حبيب وأبرأه منه ، فأتي حبيب بالكتاب فجعل يقرؤه ويقبله ويبكي ويمشي إلى أصحابه ويقول : هذه براءتي من ربي - عز وجل .

حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد ، ثنا أبو طالب عبد الله بن أحمد بن سوادة ، ثنا عيسى بن أبي حرب ، ثنا أبي ، عن رجل ، عن جدي ، قال : كنا عند حبيب أبي محمد ، فقال رجل : إني أجد وجعا في رجلي فقال له : اجلس ، فلما تفرق الناس قال أبو حرب - وهو جدي - قام فعلق المصحف في عنقه وقال : ياخدا حبيب رسوا مياش ، يقول : لا تسود وجه حبيب اللهم عافه حتى ينصرف ولا يدري في أي رجليه كان الوجع ، فوجد الرجل العافية فسألناه في أي رجلك كان الوجع قال : لا أدري .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : أخبرت عن عبد الله بن أبي بكر المقدمي ، ثنا جعفر بن سليمان ، قال : سمعت حبيبا ، يقول : أتانا سائل وقد عجنت عمرة وذهبت تجيء بنار تخبزه ، فقلت للسائل : خذ العجين ، قال : فاحتمله فجاءت عمرة فقالت : أين العجين ؟ فقلت : ذهبوا يخبزونه ، فلما أكثرت علي أخبرتها فقالت : سبحان الله لا بد لنا من شيء نأكله قال : فإذا رجل قد جاء بحفنة عظيمة مملوءة خبزا ولحما فقالت عمرة : ما أسرع ما ردوه عليك ، قد خبزوه وجعلوا معه لحما .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : أخبرت عن عبد الله بن أبي بكر المقدمي ، ثنا جعفر بن سليمان ، قال : سمعت حبيبا أبا محمد ، يقول : أتانا زور لنا وقد طبخنا سمكا ، فكنا نريد أن نأكله فأبطأ الزور في القعود ، فلما قام قلت لعمرة : هات حتى نأكله ، قال : فجاءت به ، فإذا هو دم عبيط ، فألقيناه في الحش .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : أخبرت عن يسار ، ثنا جعفر ، قال : سمعت حبيبا أبا محمد ، يقول : والله إن الشيطان ليلعب [ ص: 153 ] بالقراء كما يلعب الصبيان بالجوز ولو أن الله دعاني يوم القيامة ، فقال : يا حبيب ، فقلت : لبيك ، قال : جئتني بصلاة يوم أو صوم يوم أو ركعة أو تسبيحة اتقيت عليها من إبليس أن لا يكون طعن فيها طعنة فأفسدها ، ما استطعت أن أقول نعم أي رب ، قال : وسمعت حبيبا أبا محمد يقول : لا تقعدوا فراغا فإن الموت يليكم .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني هارون بن معروف ، وسمعت أبي يحدث به عنه ، ثنا ضمرة ، عن ابن شوذب ، قال : سمعت حبيبا أبا محمد ، يقول : لأن أكون في صحراء ليس علي إلا ظلة وأنا بإزاء ربي أحب إلي من جنتكم هذه .

حدثنا أبو بكر ، ثنا عبد الله ، ثنا أبو هاشم زياد بن أيوب ، ثنا عمرو بن سليمان ، حدثني جميل أبو علي . قال : قال حبيب أبو محمد : إن من سعادة المرء إذا مات مات معه ذنوبه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ، ثنا محمد بن معبد الجوسقي ، ثنا محمد بن موسى المقري ، ثنا عون بن عمارة ، عن حماد ، وأبي عوانة ، قالا : شهدنا حبيبا الفارسي يوما فجاءته امرأة ، فقالت : يا أبا محمد نان نسيت مارا ، فقال لها : كم لك من العيال ؟ فقالت : كذا وكذا ، فقام حبيب إلى وضوئه فتوضأ ، ثم جاء إلى الصلاة فصلى بخضوع وسكون ، فلما فرغ قال :يا رب ، إن الناس يحسنون ظنهم بي ، وذلك من سترك علي فلا تخلف ظنهم بي ، ثم رفع حصيره فإذا بخمسين درهما طارحة فأعطاها إياها ، ثم قال :يا حماد ، اكتم ما رأيت حياتي .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا أحمد بن أبي الحواري ، قال : سمعت أبا سليمان الداراني ، يقول : كان حبيب أبو محمد يأخذ متاعا من التجار يتصدق به ، فأخذ مرة فلم يجد شيئا يعطيهم . فقال : يا رب ، كأنه قال : إني ينكسر وجهي عندهم ، فدخل فإذا هو بجوالق من شعر كأنه نصب من أرض البيت إلى قريب السقف ملآن دراهم . فقال : يا رب ليس أريد هذا قال : فأخذ حاجته وترك البقية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث