الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


قال الشيخ رحمة الله تعالى عليه : سيار هذا من التابعين ، واسطي الأصل ، تأخر ذكره عن طبقته .

روى عن طارق بن شهاب ، وقيل : إن طارقا من الصحابة ، وأكثر الرواية عن الشعبي ، وأبي وائل ، وأبي حازم ، ويزيد الفقير ، وثابت البناني وغيرهم .

وروى عنه سعيد ومسعر ، وكان حقه أن يكون مقدما على من دونه .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو نعيم ، ثنا بشير بن سليمان ، عن سيار أبي الحكم ، عن طارق بن شهاب ، عن عبد الله بن مسعود ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من نزلت به حاجة فأنزلها بالناس لم يسد فاقته ، وإن أنزلها بالله أوشك له بالغنى ، إما أجر آجل ، وإما غنى عاجل " ، غريب ، لم يروه عن طارق إلا سيار ، ولا عنه إلا بشير .

[ ص: 315 ] حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، وعبد الله بن أحمد بن حنبل ، قالا : ثنا هارون بن معروف ، ثنا مخلد بن يزيد ، عن بشير بن سلمان ، عن سيار أبي الحكم ، عن طارق بن شهاب ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اقتربت الساعة ولا تزداد منهم إلا بعدا " ، غريب عن طارق وعن سيار ، ورواه غيره عن مخلد عن مسعر عن سيار . حدثنا يوسف بن إبراهيم السهمي ، ثنا عبد الله بن محمد بن مسلم ، ثنا عبد الحميد بن المستام الحراني ، ثنا مخلد بن يزيد ، عن مسعر بن كدام ، عن سيار مثله .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يونس بن حبيب ، ثنا أبو داود ، ثنا شعبة ، ح وحدثنا إبراهيم بن محمد بن حمزة ، ثنا إبراهيم بن هاشم البغوي ، ثنا علي بن الجعد ، أخبرنا شعبة ، عن سيار ، سمع الشعبي ، عن جابر : " أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يطرق الرجل أهله حتى تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة " صحيح متفق عليه من حديث الشعبي .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا هشيم ، أخبرنا سيار ، عن الشعبي ، عن جابر ، قال : " كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فلما رجعنا ذهبنا لندخل ، فقال : " أمهلوا حتى ندخل ليلا أي : عشاء - وتمتشط الشعثة وتستحد المغيبة " .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا زكريا بن يحيى ، ثنا هشيم ، عن سيار ، عن الشعبي ، عن جابر ، قال : " كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة ، أو في سفر ، فلما رجعنا تعجلت على بعير لي قطوف ، فلحقني راكب من خلفي ، فنخس بعيري بعنزة كانت معه ، فانطلق بعيري أجود ما أنت راء من الإبل ، فالتفت فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما تعجلك ؟ قال : قلت : إني حديث عهد بعرس ، قال : أبكرا تزوجت أم ثيبا ؟ قال : قلت : بل ثيبا يا رسول الله ، قال : فهلا جارية تلاعبها وتلاعبك ، قال : ثم قال : إذا قدمت فالكيس أكيس ، قال : فلما قدمنا ذهبنا لندخل ، فقال : امهلوا حتى ندخل ليلا أي : عشاء - لكي تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة " .

حدثنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن أحمد الرازي بمكة ، ثنا إسحاق بن [ ص: 316 ] محمد بن كيسان ، ثنا المستمر بن الصلت ، ثنا عبد الكريم بن روح ، ثنا شعبة ، أخبرني منصور ، وسيار ، عن أبي وائل ، عن حذيفة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أتى سباطة قوم فبال ثم توضأ ومسح على خفيه " غريب من حديث شعبة عن سيار ، تفرد به عبد الكريم .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يونس بن حبيب ، ثنا أبو داود ، ثنا شعبة ، عن سيار ، ومنصور ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا هشيم ، ثنا سيار ، عن أبي حازم مثله ، صحيح متفق عليه من حديث منصور عن أبي حازم .

حدثنا إبراهيم بن محمد بن حمزة ، وأبو بكر الآجري ، قالا : ثنا أحمد بن يحيى الحلواني ، ثنا علي بن الجعد ، أخبرنا شعبة ، عن سيار أبي الحكم ، عن ثابت البناني ، عن أنس بن مالك : أنه مر على صبيان فسلم عليهم ، ثم حدثنا : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على صبيان فسلم عليهم وهو معهم " صحيح ثابت متفق عليه .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا شريح بن يونس ، وزكريا بن يحيى بن حمويه ، ح وحدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد بن غنام ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ح وحدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، قالوا : ثنا هشيم ، ثنا سيار ، عن يزيد الفقير ، ثنا جابر بن عبد الله ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي : نصرت بالرعب مسيرة شهر ، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ، وأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل ، وأحلت لي الغنائم ، ولم تحل لأحد قبلي ، وأعطيت الشفاعة ، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة ، وبعثت إلى الناس عامة " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا هشيم ، عن سيار ، عن جبر ، عن عبيدة ، عن أبي هريرة ، قال : " وعدنا رسول الله [ ص: 317 ] صلى الله عليه وسلم غزوة الهند ، فإن استشهدت كنت من خير الشهداء ، وإن رجعت فأنا أبو هريرة المحرر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث