الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

685 - محمد بن الفرج الودنكاني

ومنهم المعد في الأبدال المثبت في الأحوال ، كانت دعوته مجابة ، صحب أبا عثمان الرازي سعيد بن العباس ، أبو بكر محمد بن الفرج الودنكاني ، وكان الجهاد والرباط ميسرا له ، وكان من دعائه : اللهم اقبضني في أحب المواطن إليك ، فخرج إلى طرسوس ثلاث مرات فمات بها سنة أربع وثمانين ومائتين .

حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ، ثنا أبو بكر محمد بن الفرج ، ثنا محمد بن عاصم بن عمرو أبو الأزهر الصواف البصري ، ثنا أبو عاصم عمرو بن عثمان بن مقسم ، عن نافع ، عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما عمل أحب إلى الله من جهاد في سبيله ، وحجة مبرورة متقبلة ، لا رفث فيها ولا فسوق ولا جدال " حديث غريب من حديث نافع لا أعلم رواه عنه إلا عثمان .

حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله ، عن ممشاد ، ثنا أبو بكر محمد بن الفرج ، ثنا عبد الجبار يعني - ابن العلاء - ثنا مروان - يعني ابن معاوية - عن أبي يعقوب ، عن الوليد بن العيزار ، عن أبي عمرو ، عن عبد الله بن مسعود قال : قلت : يا رسول الله : أي الأعمال أقرب إلى الجنة ؟ قال : " الصلاة على مواقيتها " ثم قلت : وماذا يا نبي الله ؟ قال : " بر الوالدين " قلت : وماذا يا رسول الله ؟ قال : " الجهاد في سبيل الله " .

سمعت أبا محمد بن حيان ، يقول حدثنا جدي محمود بن الفرج ، قال : أملاه علي ، ثنا أبو حجر ، ثنا محمد بن عبيد ، ثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : مرض أبي بن كعب مرضا فبعث النبي صلى الله عليه وسلم طبيبا فكواه على أكحله " .

سمعت أبا محمد ، يقول وحكى عن جده محمود ، قال : سمعت أبا عثمان سعيد بن العباس يقول : " إذا تواضعت فقد أدركت جميع الفضائل ، وإذا حفظت لسانك فقد حفظت جميع جوارحك ، وإذا أخلصت الأعمال فقد أحكمت جميع عملك " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث