الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

110- فضالة بن عبيد الأنصاري

وفضالة بن عبيد الأنصاري ، ذكره ابن الأعرابي في أهل الصفة .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، حدثنا الحارث بن أبي أسامة ، وحدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، حدثنا بشر بن موسى ، حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ ، حدثنا حيوة ، أخبرني أبو هانئ أن أبا علي الجنبي حدثه أنه سمع فضالة بن عبيد يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى بالناس يخر رجال من قامتهم في الصلاة لما بهم من الخصاصة وهم أصحاب الصفة ، حتى يقول الأعراب : إن هؤلاء مجانين ، فإذا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته انصرف إليهم ، فيقول : " لو تعلمون ما لكم عند الله لأحببتم أنكم تزدادون حاجة وفاقة " ، وقال فضالة : فأنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ . رواه ابن وهب ، عن أبي هانئ مثله .

حدثنا أبي ، حدثنا محمد بن إبراهيم بن الحكم ، حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، حدثنا بشير بن زاذان ، حدثني رشدين ، عن شراحيل بن يزيد ، عن فضالة بن عبيد أنه كان يقول : لأن أعلم أن الله تقبل مني مثقال حبة من خردل أحب إلي من الدنيا وما فيها ; لأن الله تعالى يقول : إنما يتقبل الله من المتقين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث