الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : ثنا أحمد بن مساور ، قال : ثنا سهل بن عثمان ، قال : ثنا سعيد بن عبد الله بن الربيع ، عن نسير بن ذعلوق ، عن بكر بن ماعز ، قال : انطلق الربيع بن خيثم ، وعبد الله بن مسعود إلى شاطئ الفرات فمر بتلك الحدادين ، فلما رأى تلك النيران خر مغشيا عليه ، فرجع إليه فقال : يا ربيع ، فلم يجبه ، فانطلق فصلى بالناس العصر ثم رجع إليه ، فقال : يا ربيع يا ربيع ، فلم يجبه ، ثم انطلق فصلى بالناس المغرب ثم رجع ، فقال : يا ربيع يا ربيع ، فلم يجبه ، حتى ضربه برد السحر .

رواه أبو وائل ، عن عبد الله .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي ، قال : ثنا أبو بكر بن عياش ، قال : ثنا عيسى بن سليم ، عن أبي وائل ، قال : خرجنا مع عبد الله بن مسعود ومعنا الربيع بن خيثم ، فمررنا على حداد فقام عبد الله ينظر حديدة في النار ، فنظر ربيع إليها فتمايل ليسقط ، فمضى عبد الله حتى أتينا على أتون على شاطئ الفرات ، فلما رأى عبد الله النار تلتهب في جوفه قرأ هذه الآية : ( إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وزفيرا ) إلى قوله : ( ثبورا ) قال : فصعق الربيع فاحتملناه فجئنا به إلى أهله ، قال : ثم رابطه إلى المغرب فلم يفق ، ثم إنه أفاق فرجع عبد الله إلى أهله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث