الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من مسانيد حديثه

قال الشيخ رحمه الله : أسند الكثير عن أبي هريرة وابن عباس ، وابن عمر ، وأم سلمة رضي الله تعالى عنهم .

فمن مسانيد حديثه :

ما حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا عبد الوهاب بن عطاء ، قال : ثنا ابن جريج ، أخبرني يونس بن يوسف ، عن سليمان بن يسار ، قال : تفرق الناس عن أبي هريرة ، فقال له ناتل أخو أهل الشام : يا أبا هريرة ، حدثنا حديثا سمعته من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال :سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " أول الناس يقضى فيه يوم القيامة ثلاثة رجال : رجل استشهد فأتى به الله وعرفه نعمه فعرفها ، قال : ما عملت فيها ، قال : قاتلت في سبيلك حتى استشهدت قال : كذبت إنما أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ، فأمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ، ورجل تعلم العلم وقرأ القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها فقال : ما عملت فيها ، قال : تعلمت العلم وقرأت القرآن وعلمته فيك قال : كذبت إنما أردت أن يقال فلان عالم وفلان قارئ فقد قيل ، فأمر به فسحب على وجهه إلى النار ، ورجل آتاه الله من أنواع المال فأتي به فعرفه نعمه فعرفها ، فقال : ما عملت فيها فقال : ما تركت من شيء تحب أن ينفق فيه إلا أنفقت فيه لك قال : كذبت إنما أردت أن يقال : فلان جواد ، فقد قيل ، فأمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار " .

هذا حديث صحيح متفق عليه من حديث ابن جريج .

حدثنا محمد بن أحمد بن علي بن مخلد ، قال : ثنا أحمد بن الهيثم المعدل ، قال : ثنا هانئ بن يحيى ، قال : ثنا يزيد بن عياض ، قال : ثنا صفوان بن سليم ، عن سليمان بن يسار ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ما عبد الله بشيء أفضل من فقه في دين " ، قال أبو هريرة : لأن أتفقه ساعة أحب إلي من أن أحيي ليلة أصليها حتى أصبح ، ولفقيه واحد أشد على الشيطان من [ ص: 193 ] ألف عابد ، ولكل شيء دعامة ، ودعامة الدين الفقه ، رواه هياج بن بسطام عن يحيى بن سعيد الأنصاري ، عن سليمان نحوه ، تفرد به يزيد بن عياض ، عن صفوان .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، قال : ثنا الحسن بن سليمان ، قال : ثنا حميد بن زنجويه ، قال : ثنا أبو أيوب الدمشقي ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد النخعي ، عن محمد بن عجلان ، عن سليمان بن يسار ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الإيمان ثلاثة والأمانة ثلاث ؛ من آمن بالله العظيم ، وصدق المرسلين أولهم وآخرهم ، وعلم أنه مبعوث ؛ والأمانة ائتمن الله عز وجل العبد على الصلاة إن شاء قال صليت ولم يصل ، وائتمنه على الوضوء إن شاء قال توضأت ولم يتوضأ ، وائتمنه على الصيام فإن شاء قال صمت ولم يصم " . هذا حديث غريب من حديث سليمان بن يسار ، ولم نكتبه إلا بهذا الإسناد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث