الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوته البدنية

حدثنا محمد بن أحمد في كتابه ، قال : ثنا محمد بن جعفر بن سعيد الأشعري ، قال : ثنا حميد بن مسعدة ، قال : ثنا نوح بن قيس قال :ثنا سليمان بن علي ، أن أبا الجوزاء كان يواصل سبعة أيام وسبع ليال : ثم يقبض [ ص: 80 ] على ذراع الرجل الشاب فيكاد يحطمها .

أخبرنا محمد بن أحمد في كتابه ، قال : ثنا محمد بن أيوب ، قال : ثنا حفص بن عمر النمري ، قال : ثنا حماد بن زيد ، قال : ثنا عمرو بن مالك ، قال : بينما نحن يوما عند أبي الجوزاء يحدثنا إذ خر رجل فاضطرب ، فوثب أبو الجوزاء فسعى قبله ، فقيل : يا أبا الجوزاء إنه رجل به الموت ، فقال : إنما كنت أراه من هؤلاء القفازين ولو كان منهم لأمرت به وأخرجته من المسجد إنما ذكرهم الله فقال : تفيض أعينهم ، و تقشعر جلودهم .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد ، قال : ثنا علي بن مسلم ، قال : ثنا سيار ، قال : ثنا جعفر ، عن عمرو بن مالك ، عن أبي الجوزاء ، قال : والذي نفسي بيده إن الشيطان ليلزم بالقلب حتى ما يستطيع صاحبه ذكر الله ، ألا ترونهم في المجالس يأتي على أحدهم عامة يومه لا يذكر الله إلا حالفا ، والذي نفس أبي الجوزاء بيده ، ما له في القلب طرد إلا قول : لا إله إلا الله ، ثم قرأ : ( وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا ) .

حدثت عن عبدان بن أحمد ، قال : ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : ثنا عفان ، قال : ثنا سعيد بن يزيد ، قال : ثنا عمرو بن مالك ، قال : سمعت أبا الجوزاء يقول : نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث