الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخباره في التذكير

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الجرجاني ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، ثنا محمد بن عباد ، ثنا سفيان حدثني المنكدر ، قال : كان محمد يقوم من الليل فيتوضأ ثم يدعو فيحمد الله عز وجل ويثني عليه ويشكره ، ثم يرفع صوته بالذكر ، فقيل له : لم ترفع صوتك ؟ قال :إن لي جارا يشتكي يرفع صوته بالوجع ، وأنا أرفع صوتي بالنعمة .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أحمد بن نصر الحذاء ، ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ، حدثني العلاء العطار ، ثنا سفيان ، قال : كان محمد بن [ ص: 147 ] المنكدر ربما قام من الليل يصلي ويقول : كم من عين الآن ساهرة في رزء ، وكان له جار مبتلى فكان يرفع صوته من الليل يصيح ، وكان محمد يرفع صوته بالحمد ، فقيل له في ذلك ، فقال : يرفع صوته بالبلاء وأرفع صوتي بالنعمة .

حدثنا أبو علي بن محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا أبو إسماعيل ، ثنا محمد بن إسماعيل الترمذي ، ثنا عبد العزيز الأويسي ، ثنا مالك بن أنس ، قال : كان محمد بن المنكدر سيد القراء ، ولا يكاد أحد يسأله عن حديث إلا كان يبكي .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أحمد بن الحسين ، ثنا أحمد بن إبراهيم بن كثير ، حدثني أبو يعقوب الجبني ، قال : اجتمعوا حول ابن المنكدر وهو يصلي وكان رجلا عابدا فانصرف إليهم . فقال : أتعبتم الواعظين إلى متى تساقون سوق البهائم .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الغطريفي ، ثنا جبير بن محمد الواسطي ، ثنا أبو حاتم ، ثنا محمد بن عبد الكريم الرازي ، قال : سمعت الحارث الصواف يقول : قال محمد بن المنكدر : كابدت نفسي أربعين سنة حتى استقامت .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أحمد بن نصر ، ثنا أحمد الدورقي ، حدثني زكريا بن عدي ، أخبرنا ابن المبارك ، عن وهيب ، عن عمر بن محمد بن المنكدر ، قال : كنت أمسك على أبي المصحف ، قال : فمرت مولاة له فكلمها فضحك إليها ، ثم أقبل يقول : إنا لله إنا لله ! حتى ظننت أنه قد حدث شيء ، فقلت : ما لك ؟ فقال : أما كان لي في القرآن شغل حتى مرت هذه فكلمتها .

حدثنا محمد بن أحمد بن محمد ، ثنا الحسن بن محمد ، ثنا أبو زرعة ، ثنا زيد بن بشر ، ثنا ابن وهب ، أخبرني ابن زيد ، قال : أتى صفوان بن سليم إلى محمد بن المنكدر وهو في الموت ، قال : فقال : يا أبا عبد الله كأني أراك قد شق عليك الموت ؟ قال : فما زال يهون عليه الأمر وينجلي عن محمد حتى إذ إن وجهه لكأنه المصابيح ، ثم قال له محمد : لو ترى ما أنا فيه لقرت عينك ! ثم قضى رحمه الله .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا جعفر بن محمد بن فارس ، ثنا سلمة ، ثنا عبد الله بن يزيد المقري ، ثنا سعيد بن أبي أيوب ، حدثني أبو عقيل ، عن محمد بن المنكدر ، قال : بلغني أن الجبلين إذا أصبحا نادى أحدهما صاحبه يناديه باسمه ، فيقول : [ ص: 148 ] أي فلان هل مر بك اليوم ذاكر لله ؟ فيقول : نعم ، فيقول : لقد أقر الله عينك ، لكن ما مر بي ذاكر لله عز وجل اليوم .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا حجاج ، ثنا جرير بن حازم ، حدثني وهيب المكي ، عن عمر بن محمد بن المنكدر ، قال : بينا أنا جالس مع أبي في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مر بنا رجل يحدث الناس ويفتيهم ويقص ، قال : فدعاه أبي ، فقال له : يا أبا فلان إن المتكلم يخاف مقت الله عز وجل ، وإن المستمع يرجو رحمة الله عز وجل .

حدثناه أبو محمد بن حيان ، ثنا أحمد بن نصر ، ثنا أحمد الدورقي ، ثنا أحمد بن إبراهيم الموصلي ، ثنا حماد بن زيد ، عن عمر بن جابر ، عن محمد بن المنكدر ، قال : إن المتكلم يخاف مقت الله ، وإن المستخرج يرجو رحمة الله عز وجل .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا عباس بن حمدان ، ثنا الحنفي ، ثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا أبو خالد الأحمر ، عن محمد بن سوقة ، عن محمد بن المنكدر ، قال : إن الله تعالى يحفظ العبد المؤمن في ولده وولد ولده ، ويحفظه في دويرته وفي دويرات حوله . فما يزالون في حفظ وعافية ما كان بين ظهرانيهم .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن عباس ، ثنا محمود بن خداش ، ثنا عبد العزيز بن الماجشون ، قال : سمعت محمد بن المنكدر يقول : بلغني أن آدم عليه السلام لما مات ابنه ، قال : يا حواء مات ابنك ، قالت : وما الموت ؟ قال : لا يأكل ، ولا يشرب ، ولا يقوم ، ولا يمشي ، ولا يتكلم أبدا ، قال : فصاحت حواء ، فقال آدم : عليك الرنة وعلى بناتك ، وأنا وبني منها برآء .

حدثنا أبو محمد ، ثنا أبو بكر بن معدان ، ثنا إبراهيم بن الجوهري ، ثنا سفيان ، قال : صلى ابن المنكدر على رجل ، فقيل له : تصلي على فلان ؟ فقال : إني أستحي من الله أن يعلم مني أن رحمته تعجز عن أحد من خلقه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أحمد بن نصر ، ثنا أحمد الدورقي ، حدثني [ ص: 149 ] حجاج بن محمد ، عن أبي معشر ، قال : بعث محمد بن المنكدر إلى صفوان بن سليم بأربعين دينارا . ثم قال لبنيه : يا بني ما ظنكم برجل فرغ صفوان لعبادة ربه عز وجل ؟

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا عباس بن حمدان ، ثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا عيسى بن يونس ، عن محمد بن سوقة ، قال : سمعت محمد بن المنكدر ، يقول : نعم العون على تقوى الله عز وجل الغنى .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد الله بن غنام ، ثنا هناد بن السري ، ثنا أبو معاوية ، عن عثمان بن واقد ، قال : قيل لمحمد بن المنكدر : أي الدنيا أحب إليك ؟ قال : الإفضال على الإخوان .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا سفيان بن وكيع ، قال : سمعت سفيان يقول لمحمد بن المنكدر : ما بقي من لذتك ؟ قال : لقاء الإخوان ، وإدخال السرور عليهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث