الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( أخبار مروية عنه في التفسير )

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وتبتل إليه تبتيلا ) ، قال : أخلص له إخلاصا .

[ ص: 281 ] حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا سعيد بن منصور ، ثنا فضيل بن عياض ، عن منصور ، عن مجاهد : ( وثيابك فطهر ) ، قال : وعملك فأصلح .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن أبي سهل ، ثنا عبد الله بن محمد العبسي ، ثنا جرير ، عن ليث ، عن مجاهد : ( واسألوا الله من فضله ) ، قال : ليس بعرض الدنيا .

حدثنا محمد بن بدر ، ثنا حماد بن مدرك ، ثنا عمرو بن مرزوق ، ثنا زائدة ، عن منصور ، عن مجاهد : ( والذي جاء بالصدق وصدق به ) ، قال : هم الذين يجيئون بالقرآن يقولون : هذا الذي أعطيتمونا قد اتبعنا ما فيه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا حسين بن الحسن ، ثنا عبد الله بن المبارك ، ثنا مسعر ، عن منصور ، عن مجاهد : ( والذي جاء بالصدق وصدق به ) ، قال : هم الذين يجيئون بالقرآن قد اتبعوه ، أو قال : قد اتبعوا ما فيه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا حسين بن الحسن ، ثنا ابن المبارك ، ثنا عبد الله بن ميسرة ، عن إبراهيم بن أبي حرة ، قال : سمعت والدي يزيد يحدث ، عن مجاهد ، قال : إن القرآن يقول : إني معك ما اتبعتني ، فإذا لم تتبعني اتبعتك .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا روح ، ثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( ولا تنس نصيبك من الدنيا ) ، قال : خذ من دنياك لآخرتك أن تعمل فيها بطاعته .

حدثنا أحمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن أحمد ، حدثني أبي ، ثنا روح ، ثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( لتسألن يومئذ عن النعيم ) ، قال : عن كل شيء من لذة الدنيا .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا مسعر ، وحدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة ، ثنا جرير ، قالا : عن منصور ، عن مجاهد : ( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) ، قال : للذي يذكر الله عز وجل عند المعاصي .

[ ص: 282 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا الحسن بن هارون ، ثنا مجاهد بن موسى ، ثنا عبد الحميد الحماني ، عن الأعمش ، وحدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني عبد الله بن جندل ، ثنا فضيل بن عياض ، عن منصور ، قالا : عن مجاهد في قوله تعالى : ( سيماهم في وجوههم ) ، قال : الخشوع في الصلاة .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا الحسين المروزي ، ثنا عبد الله بن المبارك ، ثنا أبو جعفر ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وقوموا لله قانتين ) ، قال : القنوت الركوع والخشوع وغض البصر وخفض الجناح من رهبة الله تعالى ، قال : وكانت العلماء إذا قام أحدهم إلى الصلاة هاب الرحمن عز وجل أن يشذ نظره ، أو يلتفت أو يقلب الحصى أو يعبث بشيء ، أو يحدث نفسه بشيء من الدنيا إلا ناسيا ما دام في الصلاة .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبو معمر ، ثنا ابن إدريس ، حدثني عقبة بن إسحاق - وأثنى عليه خيرا - حدثنا ليث ، عن مجاهد ، قال : كنت إذا رأيت العرب استجفيتها ، وإن فتشتها وجدتها من وراء دينها ، وإذا دخلوا في الصلاة فكأنها أجساد ليس فيها أرواح .

حدثنا يوسف بن يعقوب النجيرمي ، ثنا الحسن بن المثنى ، ثنا موسى بن مسعود ، ثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة ) ، قال : عند قيام الساعة وذهاب صالحي أمة محمد صلى الله عليه وسلم ( واتبعوا الشهوات ) ، قال : ينزوا بعضهم على بعض زناة في الأزقة .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا حسين بن الحسن ، ثنا وكيع ، ثنا الأعمش ، قال : سمعت مجاهدا ، يقول : القلب بمنزلة الكف ، فإذا أذنب الرجل ذنبا انقبض أصبع حتى تنقبض أصابعه كلها أصبعا أصبعا ، قال : ثم يطبع عليه ، فكانوا يرون أن ذلك الران ، قال الله تعالى : ( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ) .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن [ ص: 283 ] إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا جرير ، وحدثنا أبي رحمه الله ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا يوسف بن موسى ، ثنا قبيصة ، عن سفيان الثوري ، قالا : عن منصور ، عن مجاهد : ( بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته ) ، قال : الذنوب تحيط بالقلوب كلما عمل ذنبا ارتفعت حتى تغشى القلب وحتى يكون هكذا ، ثم قبض يده ثم قال :هو الران .

حدثنا عبد الله بن محمد بن أحمد ، ثنا جعفر بن الفريابي ، ثنا عثمان بن أبي شيبة ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ينبأ الإنسان يومئذ بما قدم وأخر ) قال : بأول عمله وآخره .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب ) قال : إذا فرغت من أمر الدنيا فقمت إلى الصلاة فاجعل رغبتك إليه ونيتك له .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية ) قال :النفس التي أيقنت أن الله عز وجل ربها وضربت جأشا لأمره وإطاعته .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا حسين بن الحسن ، ثنا عبد الله بن المبارك ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : ما من ميت يموت إلا عرض عليه أهل مجلسه ، إن كان من أهل الذكر فمن أهل الذكر ، وإن كان من أهل اللهو فمن أهل اللهو .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا حسين بن الحسن ، ثنا عبد الله بن المبارك ، ثنا سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : لا يكون الرجل من الذاكرين الله كثيرا حتى يذكر الله قائما وقاعدا ومضطجعا .

حدثنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسين ، ثنا الحسن بن يحيى بن عياش ، ثنا الحسن بن محمد بن الصباح ، ثنا يحيى بن سليم ، ثنا إسماعيل بن كثير ، عن مجاهد ، [ ص: 284 ] قال : لابن آدم جلساء من الملائكة ، فإذا ذكر الرجل المسلم أخاه المسلم بخير قالت الملائكة : ولك مثله ، وإذا ذكره بسوء قالت الملائكة : يا ابن آدم المستور عورته ، أربع على نفسك واحمد الله الذي ستر عليك .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا هاشم بن القاسم ، ثنا محمد بن طلحة ، عن زبيد ، عن مجاهد ، قال إبليس : إن يعجزني ابن آدم فلن يعجزني من ثلاث خصال : أخذ مال بغير حقه ، وإضاعة إنفاقه في غير حقه ، ومنعه عن حقه .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا هاشم بن القاسم ، ثنا محمد بن طلحة ، عن زبيد ، عن مجاهد ، قال : لم ير إبليس ابن آدم ساجدا قط إلا التطم ودعا بالويل ، ثم يقول : أمر هذا بالسجود فسجد فله الجنة ، وأمرت بالسجود فلم أسجد فلي النار .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد ، حدثني أبي ، ثنا عمرو بن أبي سليمان ، حدثني مسلم أبو عبد الله ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : من لم يستحي من الحلال خفت مؤونته وأراح نفسه .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن شبل ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا يحيى بن آدم ، ثنا قطبة بن عبد العزيز ، عن الأعمش ، عن مجاهد ، قال : ما من يوم يمضي من الدنيا إلا قال : الحمد لله الذي أخرجني من الدنيا فلا أعود إليها أبدا .

حدثنا محمد بن إسحاق ، ثنا إبراهيم بن سعدان ، ثنا بكر بن بكار ، وحدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا يوسف القاضي ، ثنا عمرو بن مرزوق ، قالا : ثنا - شعبة ، عن الحكم ، عن مجاهد : ( فظن أن لن نقدر عليه ) ، قال : هو أن يعاقبه بذنبه .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا يوسف القاضي ، ثنا عمرو بن مرزوق ، ثنا - شعبة ، عن الحكم ، عن مجاهد ، قال : لم أكن أحسن ما الزخرف حتى سمعتها في قراءة عبيد الله بيتا من ذهب .

حدثنا محمد بن إسحاق ، ثنا إبراهيم بن سعدان ، ثنا بكر بن بكار ، وحدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا يوسف القاضي ، ثنا عمرو بن مرزوق ، قالا : ثنا - شعبة ، [ ص: 285 ] عن الحكم ، عن مجاهد ، قال : الرعد ملك يزجر السحاب بصوته .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا خالد بن عطية ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : إن الله تعالى ليصلح بصلاح العبد ولده وولد ولده ، قال مجاهد : بلغني أن عيسى ابن مريم عليه السلام كان يقول : طوبى للمؤمن ثم طوبى له ، كيف يخلفه الله تعالى فيمن ترك بخير .

حدثنا أبي ، ثنا إبراهيم بن محمد ، ثنا يوسف القطان ، ثنا جرير ، وحدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا محرز بن عون ، وعبد الله بن صندل ، قالا : ثنا فضيل بن عياض ، عن عبيد المكتب ، عن مجاهد ، في قوله تعالى : ( وتقطعت بهم الأسباب ) ، قال : الأوصال التي كانت بينهم في الدنيا .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عبد الله بن محمد بن زكريا ، ثنا لوين ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن سفيان الثوري ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة ) ، قال : الإل الله عز وجل .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عبد الله بن قحطبة ، ثنا محمد بن الوليد الفحام ، ثنا حكام ، عن عنبسة ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( بقية الله خير لكم ) قال : طاعة الله عز وجل .

حدثنا أبو حامد محمد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا ابن منصور ، ثنا أبو عاصم ، ثنا عثمان بن قرة ، عن حميد الأعرج ، عن مجاهد ، قال : كنت أصحب ابن عمر رضي الله عنهما في السفر ، فإن أردت أن أركب يأتيني فيمسك ركابي ، وإذا ركبت سوى ثيابي ، قال مجاهد : فجاءني مرة فكأني كرهت ذلك ، فقال : يا مجاهد إنك ضيق الخلق .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا يعقوب بن إبراهيم ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، ثنا سفيان ، عن إبراهيم بن مهاجر ، عن مجاهد ، قال : ربما أخذ لي ابن عمر بالركاب ، وربما أدخل ابن عباس أصابعه في إبطي .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، حدثني عباس الدوري ، ثنا يحيى بن أبي كثير ، ثنا - شعبة ، عن عبيد الله بن عمر ، عن مجاهد ، قال : [ ص: 286 ] صحبت ابن عمر وإني أريد أن أخدمه فكان هو يخدمني .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا الحسين المروزي ، ثنا عبد الله بن المبارك ، ثنا مالك بن مغول ، عن أبي حصين ، عن مجاهد ، قال : مررت مع ابن عمر على خربة ، فقال : يا مجاهد ناد يا خربة ما فعل أهلك أين أهلك ؟ قال : فناديت ، فقال ابن عمر : ذهبوا وبقيت أعمالهم .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا يوسف القاضي ، أخبرنا عمرو بن مرزوق ، ثنا - شعبة ، عن الحكم ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ) ، قال : الغناء .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا سفيان ، عن منصور ، عن مجاهد ، قال : كان يقال : إن الصبر عند الصدمة الأولى .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا خلف بن خليفة ، عن هلال بن خباب ، قال : زاملت مجاهدا إلى مكة ، فكان إذا مر على القبور ، قال : السلام عليكم يا أهل الديار المؤمنين منكم والمسلمين ، يرحم الله المستقدمين منكم ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا عبد الرزاق ، أخبرنا الثوري ، عن رجل ، عن مجاهد ، قال : جعلت الأرض لملك الموت مثل الطست ، يتناول منها حيث شاء ، وجعلت له أعوان يتوفون الأنفس ثم يقبضها منهم .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا الحسين بن الحسن ، ثنا عبد الله بن المبارك ، ثنا إبراهيم بن نافع ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد أو غيره ، قال : لما أهبط آدم إلى الأرض قال له ربه عز وجل : ابن للخراب ولد للفناء .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد ، قال في قوله تعالى : ( ويلعنهم اللاعنون ) ، قال : يلعنهم دواب الأرض وما شاء الله تعالى الحيات والعقارب ، قال : يقولون : [ ص: 287 ] نمنع القطر بذنوبهم .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، عن جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( إن الإنسان لربه لكنود ) ، قال : لكفور .

حدثنا محمد بن علي بن حبيش ، ثنا عبد الله بن صالح البخاري ، ثنا الحسن بن البزاز ، ثنا علي بن عبد الله ، عن سفيان ، عن مسعر ، قال مجاهد ، وحدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ، ثنا أحمد بن موسى بن العباس العدوي ، ثنا إسماعيل بن سعيد الكسائي ، ثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قال : إن هذا العلم لا يتعلمه مستح ولا متكبر .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن العباس بن أيوب ، ثنا يعقوب بن إبراهيم أبو الأسباط ، ثنا عبد الرحمن بن أبي حماد المقرئ الأسدي ، عن قيس ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( عن اليمين وعن الشمال قعيد ) ، قال : اسم كاتب السيئات قعيد .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا حفص بن أبي عمر الضرير ، ثنا عبيد الله بن معاذ ، حدثني أبي ، عن ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ما يبدل القول لدي ) ، قال : قضيت ما أنا قاض .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أبو يحيى الرازي ، ثنا سهل بن عثمان ، ثنا حفص ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وشهد شاهد من أهلها ) ، قال : ليس بإنس ولا جان ، وهو خلق من خلق الله عز وجل .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا مسعر ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( يرسل عليكما شواظ من نار ) ، قال : لهب منقطع من النار .

حدثنا يوسف بن يعقوب النجيرمي ، ثنا الحسن بن المثنى ، ثنا أبو حذيفة موسى بن مسعود ، ثنا شبل بن عباد ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله [ ص: 288 ] تعالى : ( زخرف القول غرورا ) ، قال : تزيين الباطل بالألسنة .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا علي بن العباس ، ثنا علي بن المنذر ، ثنا محمد بن فضيل ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : يؤتى بثلاثة نفر يوم القيامة ، بالغني وبالمريض والعبد ، فيقول للغني : ما منعك عن عبادتي ؟ فيقول : أكثرت لي من المال فطغيت ، فيؤتى بسليمان بن داود عليه السلام في ملكه فيقال له : أنت كنت أشد شغلا أم هذا ؟ قال : بل هذا ، قال : فإن هذا لم يمنعه شغله عن عبادتي ، قال : فيؤتى بالمريض فيقول : ما منعك عن عبادتي ؟ قال :يا رب أشغلت علي جسدي ، قال : فيؤتى بأيوب عليه السلام في ضره فيقول له : أنت كنت أشد ضرا أم هذا ؟ قال : فيقول : لا بل هذا ، قال : فإن هذا لم يمنعه ذلك أن عبدني ، قال : ثم يؤتى بالمملوك فيقال له : ما منعك عن عبادتي ؟ فيقول : جعلت علي أربابا يملكونني ، قال : فيؤتى بيوسف الصديق عليه السلام في عبوديته فيقال : أنت أشد عبودية أم هذا ؟ قال : لا بل هذا ، قال : فإن هذا لم يشغله شيء عن عبادتي .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، قال : ذكر محمد بن حميد ، ثنا عبد الله بن عبد القدوس ، عن الأعمش ، قال : كان مجاهد لا يسمع بأعجوبة إلا ذهب ينظر إليها ، قال : وذهب إلى حضرموت إلى بئر برهوت قال : وذهب إلى بابل ، قال : وعليها وال صديق لمجاهد ، قال : فقال مجاهد : تعرض علي هاروت وماروت ؟ قال : فدعا رجلا من السحرة ، فقال : اذهب بهذا واعرض عليه هاروت وماروت ، فقال اليهودي : بشرط أن لا يدعو الله عندهما ، قال مجاهد : فذهب بي إلى قلعة فقلع منها حجرا ، قال : ثم قال : خذ برجلي فهو بي حتى أنتهي إليهما ، فإذا هما متعلقين منكسين كالجبلين العظيمين ، فلما رأيتهما قلت : سبحان الله خالقكما ! فاضطربا ، قال : فكأن جبال الدنيا قد تدكدكت ، قال : فغشي علي وعلى اليهودي ، قال : ثم أفاق اليهودي قبلي ، فقال : قم ، قد أهلكت نفسك وأهلكتني .

حدثنا محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن جرير بن يزيد ، ثنا علي بن سهل ، ثنا مؤمل [ ص: 289 ] بن إسماعيل ، ثنا أبو حازم ، ثنا كثير أبو الفضل ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) ، الآية ، قال : كان فيمن قبلكم امرأة وكان لها أجير فولدت جارية ، وقالت لأجيرها : اقتبس لنا نارا ، فخرج فوجد بالباب رجلا ، فقال له الرجل : ما ولدت هذه المرأة ؟ قال :جارية ، فقال : أما إن هذه الجارية لا تموت حتى تبغي بمائة ويتزوجها أجيرها ويكون موتها بالعنكبوت ، قال : فقال الأجير في نفسه : فأنا أريد هذه بعد أن تفجر بمائة ؟ لأقتلنها ، فأخذ شفرة فدخل فشق بطن الصبية وخرج على وجهه وركب البحر ، وخيط بطن الصبية فعولجت وبرأت وشبت فكانت تبغي ؟ فأتت ساحلا من سواحل البحر فأقامت عليه تبغي ، ولبث الرجل ما شاء الله ، ثم قدم ذلك الساحل ومعه مال كثير ، فقال لامرأة من أهل ساحل البحر : ابغيني امرأة من أجمل الناس في القرية أتزوجها ، فقالت : هاهنا امرأة من أجمل الناس وإنها تبغي ، قال : ائتيني بها ، فأتتها فقالت : قد قدم رجل له مال كثير وقال لي كذا وكذا ، فقلت كذا وكذا ، فقالت : إني قد تركت البغاء ولكن إن أراد تزوجته ، قال : فتزوجها فوقعت منه موقعا ، فبينا هو يوم عندها إذ أخبرها بأمره ، فقالت : أنا تلك الجارية ، وأرته الشق في بطنها ، وقد كنت أبغي فما أدري بمائة أو أقل أو أكثر ؟ قال : فإنه قال لي : يكون موتها بالعنكبوت ، قال : فبنى لها برجا في الصحراء وشيده ، فبينما هما يوما في ذلك البرج إذا عنكبوت في السقف ، فقال : هذا عنكبوت ، فقالت : هذا يقتلني ؟ لا يقتله أحد غيري ، فحركته فسقط فوضعت إبهام رجلها عليه فشدخته وساخ سمه بين ظفرها واللحم فاسودت رجلها فماتت ، فنزلت هذه الآية : ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا محمد بن يونس ، ثنا عبد الله بن داود الحربي ، ثنا الأعمش ، عن مجاهد ، قال : مر نوح عليه السلام بالأسد فضربه برجله [ ص: 290 ] فخشمه فبات ساهرا ، فشكى نوح إلى الله عز وجل ، فأوحى الله تعالى إليه إني لا أحب الظلم .

حدثنا محمد بن محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قال : إن الروح خلق على صورة ابن آدم .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قوله تعالى : ( وفي أموالهم حق ) ، قال : سوى الزكاة .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد ، ثنا قطن بن خليفة ، قال : سألت مجاهدا عن هذه الآية : ( ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ) ، قال : ما بين الموت والبعث ، وقوله : ( بينهما برزخ لا يبغيان ) ، قال : بينهما حاجز من الله تعالى لا يبغي أحدهما على الآخر ، لا يبغي المالح على العذب ولا العذب على المالح .

حدثنا أبي ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا يوسف القطان ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( فما أصبرهم على النار ) ، قال : ما أعملهم بأعمال أهل النار .

حدثنا أبي رحمه الله ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا الحسن بن الصباح ، ثنا ابن عيينة ، عن حميد ، عن مجاهد ، قال : لأهل النار جناب يستريحون إليه ، فإذا أتوه لسعتهم عقارب كأمثال البغال الدهم .

كذا رواه عن مجاهد ، ورواه جرير عن منصور ، عن يزيد بن قرة مثله .

حدثنا محمد بن علي بن حبيش ، ثنا الهيثم بن خلف ، ثنا الوليد بن شجاع ، ثنا ابن وهب ، أخبرني مالك بن أنس ، عن حميد بن قيس ، عن مجاهد ، قال : كان طعام يحيى بن زكريا عليه السلام العشب ، وإن كان ليبكي من خشية الله تعالى حتى لو كان القار على عينيه لحرقه .

[ ص: 291 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار ، ثنا علي بن عيسى ، ثنا عبد الله بن إدريس ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا وكرها ) ، قال : الطائع المؤمن ، والكاره الكافر .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا جعفر بن محمد بن فارس ، ثنا أبو بكر بن أبي النضر ، ثنا أبي ، ثنا أبو إسماعيل المؤدب ، عن خصيف ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وهو شديد المحال ) ، قال : العداوة .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا جعفر بن محمد النهاوندي ، ثنا جنادة ، ثنا محمد بن طلحة ، عن أبيه ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( بما صنعوا قارعة ) قال : ألوية .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عبد الرحمن بن داود ، ثنا يحيى بن محمد بن حبيش بالرقة ، ثنا محمد بن رزق ، ثنا موسى بن محمد المقدسي ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ويخلق ما لا تعلمون ) قال : السوس في النبات .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا الوليد بن أبان ، عن إبراهيم بن عبد السلام العنبري ، ثنا محمد بن خليل البصري ، ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وهن العظم مني ) ، قال : شكى ذهاب أضراسه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا إسماعيل بن عبد الله ، ثنا محمد بن يحيى بن فياض ، ثنا أبو بكر الحنفي ، ثنا عبد الوهاب بن مجاهد ، عن أبيه في قوله تعالى : ( سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا ) ، قال : رحيما .

حدثنا عبد الله بن محمد ، قال : ثنا محمد بن يوسف بن الوليد ، ثنا أبو بشر يحيى بن محمد البصري ، ثنا خالد بن عبد الرحمن ، ثنا عمر بن ذر ، قال : قال مجاهد : ما من مرض يمرضه العبد إلا رسول ملك الموت عنده حتى إذا كان آخر مرض يمرضه ، أتاه ملك الموت ، فقال : أتاك رسول بعد رسول فلم تعبأ به ، وقد أتاك رسول يقطع أثرك من الدنيا .

[ ص: 292 ] حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا يوسف الصفار ، ثنا أبو بكر بن عياش ، عن أبي يحيى القتات ، عن مجاهد ، قال : يؤمر بالعبد إلى النار يوم القيامة فتنزوي عنه ، فيقول : ما شأنك ما شأنك ؟ فتقول : إنه قد كان يستجير مني في الدنيا ، فيقول : خلوا سبيله .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا يوسف الصفار ، ثنا أبو بكر بن عياش ، عن أبي يحيى القتات ، عن مجاهد ، قال : يؤمر بالعبد إلى النار يوم القيامة ، فيقول : ما كان هذا ظني ؟ فيقول : ما كان ظنك ؟ فيقول : أن تغفر لي ، فيقول : خلوا سبيله .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : وجدت في كتاب محمد بن حاتم بخط يده ، ثنا بشر بن الحارث ، حدثني يحيى بن يمان ، عن عثمان بن الأسود ، عن مجاهد ، قال : لو أن رجلا أنفق مثل أحد في طاعة الله تعالى لم يكن من المسرفين .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثني أبي ، ثنا محمد بن عبيد ، عن طلحة بن عمرو ، عن مجاهد ، قال : ما من يوم ينقضي من الدنيا إلا قال ذلك اليوم : الحمد لله الذي أراحني من الدنيا وأهلها ، ثم يطوى عليه فيختم إلى يوم القيامة حتى يكون الله هو الذي يفض خاتمه .

رواه المعافى بن عمران ، عن طلحة بن عمرو فقال : عن قيس بن سعد ، عن مجاهد ، ، وهو الصواب .

حدثنا أبو بكر محمد بن الحسين الآجري ، ثنا أبو شعيب الحراني ، ثنا مروان بن عبيد ، ثنا فضيل بن عياض ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( يؤتي الحكمة من يشاء ) قال :العلم والفقه .

حدثنا أبو بكر محمد بن الحسين الآجري ، ثنا أحمد بن سهل الأشناني ، ثنا الحسين بن علي بن الأسود ، ثنا يحيى بن آدم ، ثنا شريك ، عن ليث ، عن مجاهد ، وحدثنا محمد بن أحمد ، ثنا أحمد بن موسى العدوي ، ثنا إسماعيل بن سعيد ، ثنا جرير ، عن الأعمش ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وأولي الأمر منكم ) ، قال : الفقهاء والعلماء .

[ ص: 293 ] حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا إسماعيل ، ثنا عبيد الله بن موسى ، عن عثمان بن الأسود ، عن مجاهد ، قال : أتته امرأة فقالت : إني أجد في نفسي شيئا لا أستطيع أن أتكلم به ، قال : ذاك محض الإيمان ، فقلت : ما هو يا أبا الحجاج ؟ قال : إن المؤمن إذا عصم من الشيطان في الذنوب جاءه ، فقال : أرأيت الله من خلقه ؟

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الغطريفي ، ثنا أحمد بن العباس الإستراباذي ، ثنا إسماعيل بن سعيد الشالنجي الفقيه ، ثنا يحيى بن اليمان ، عن عثمان بن الأسود ، عن مجاهد ، قال : سأل موسى عليه السلام ربه عز وجل : أي عبادك أغنى ؟ قال : الذي يقنع بما يؤتى ، قال : فأي عبادك أحكم ؟ قال : الذي يحكم للناس بما يحكم لنفسه ، قال : فأي عبادك أعلم ؟ قال : أخشاهم .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ومحمد بن أحمد بن مخلد ، قالا : ثنا محمد بن يونس الكديمي ، ثنا روح بن عبادة ، وحدثنا يوسف بن يعقوب النجيرمي ، ثنا الحسن بن المثنى ، ثنا أبو حذيفة ، قالا : ثنا شبل بن عباد ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) ، قال : البدع والشبهات .

وحدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ، ثنا أحمد بن موسى ، ثنا إسماعيل بن سعيد ، ثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن مجاهد ، قال : أفضل العبادة الرأي الحسن ، ، يعني اتباع السنة .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا أحمد بن موسى ، ثنا إسماعيل بن سعيد ، قال : أخبرنا علي بن عبيد ، عن الأعمش ، عن مجاهد ، قال : ما أدري أي النعمتين أفضل ؟ أن هداني للإسلام ؟ أو عافاني من الأهواء ؟

حدثنا محمد بن أحمد ، حدثنا أحمد بن موسى ، قال : ثنا إسماعيل بن سعيد ، ثنا ابن علية ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وأولي الأمر منكم ) ، قال : أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، وربما قال : أولو العقل والفضل في دين الله تعالى .

حدثنا محمد بن أحمد حدثنا أحمد بن موسى ، ثنا إسماعيل بن سعيد ، ثنا وكيع ، عن سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ) ، قال : إلى كتاب الله وإلى [ ص: 294 ] رسوله ما دام حيا ، فإذا قبض فإلى سنته .

حدثنا يوسف بن يعقوب ، ثنا الحسن بن المثنى ، ثنا موسى بن مسعود أبو حذيفة ، ثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قال : كانت مريم تقول : كان عيسى إذا كان عندي أحد يتحدث معي سبح في بطني ، فإذا خلوت فلم يكن عندي أحد حدثني وحدثته وهو في بطني .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا بشر بن أبي السري ، ثنا أحمد بن حفص ، ثنا أبي ، ثنا عبد القدوس ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ) ، قال : أما الظاهرة فالإسلام والرزق ، وأما الباطنة فما ستر من العيوب والذنوب .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن أحمد الزهري ، ثنا أحمد بن الخليل ، ثنا سعيد بن سليمان ، ثنا عباد بن العوام ، عن سفيان بن حسين ، عن الحكم ، عن مجاهد ، قال : لما قدمت ملكة سبأ على سليمان بن داود عليه السلام ورأت حطبا جزلا ، فقالت لغلام سليمان : هل يعرف مولاك كم وزن هذا الدخان ؟ فقال : أنا أعلم فكيف مولاي ؟ قالت : فكم وزنه ؟ فقال الغلام : يوزن الحطب ثم يحرق ثم يوزن رماده فما نقص فهو دخانه .

حدثنا محمد بن علي في جماعة ، قالوا : ثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن الجعد ، أخبرنا أبو حفص الرازي ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( توبة نصوحا ) ، قال : النصوح أن تتوب من الذنب ثم لا تعود .

حدثنا أبي رحمه الله ، ثنا أبو الحسن بن أبان ، ثنا أبو بكر بن عبيد ، ثنا صالح بن عبد الله الترمذي ، ثنا سفيان بن عامر ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قال : من لم يتب إذا أصبح وإذا أمسى فهو من الظالمين .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا عبد الواحد بن زياد ، ثنا عبيد بن مهران المكتب ، قال : سمعت مجاهدا يسأل عن هذه الآية : ( قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله ) ، قال : هم الذين لا يدرون أنعم الله عليهم أم لم ينعم ؟ ثم قرأ : ( ولقد أرسلنا موسى ) [ ص: 295 ] ( بآياتنا أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور وذكرهم بأيام الله ) ، فقال : موسى : ( ياقوم اذكروا نعمة الله عليكم ) ، قال : فهي النعم .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا عبد الواحد بن زياد ، عن الحسن بن عبد الله ، قال : سمعت مجاهدا ، يقول : إذا خرج الرجل حضره الشيطان ، فإذا قال : بسم الله ، قيل : هديت ، فإذا قال : توكلت على الله ، قيل : كفيت ، وإذا قال : لا حول ولا قوة إلا بالله ، قيل : حفظت ، فيقال : كيف يكون بمن قد هدي وكفي وحفظ ؟

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن أبي الأحوص ، عن مسلم الملائي ، عن مجاهد : أنه أعطى رجلا خمسمائة درهم على مصحف يكتب له .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن موسى بن العباس ، ثنا إسماعيل بن سعيد ، ثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( واجعلنا للمتقين إماما ) ، قال : مؤتمين لهم مقتدين بهم حتى يأتم بهم من خلفنا .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا عبد الرزاق ، عن أبي بكر بن عياش ، أخبرني أبو يحيى ، أنه سمع مجاهدا يقول : قال لي ابن عباس : لا تنامن إلا على وضوء ، فإن الأرواح تبعث على ما قبضت عليه .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن عبد الكريم ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ادفع بالتي هي أحسن ) ، قال : هو السلام عليه إذا لقيته .

حدثنا أبي رحمه الله ، ثنا أبو الحسن بن أبان ، ثنا أبو بكر بن عبيد ، ثنا أبو كريب ، ثنا المحاربي ، عن العلاء بن المسيب ، عن عمر بن بزيغ ، عن مجاهد ، قال : أوحى الله تعالى إلى داود عليه السلام : اتق ، لا يأخذنك الله على ذنب لا ينظر فيه إليك ، فتلقاه حين تلقاه وليست لك حجة .

حدثنا أبي رحمه الله تعالى ومحمد بن أحمد ، قالا : ثنا أبو الحسن بن أبان ، [ ص: 296 ] حدثني أبو بكر بن عبيد ، ثنا سلمة بن شبيب ، ثنا سهل بن عاصم ، عن عبد الكبير بن المعافى بن عمران ، حدثني طلحة - يعني ابن عمرو - حدثني قيس بن سعد ، أنه سمع مجاهدا يقول : ما من يوم إلا يقول : ابن آدم قد دخلت عليك اليوم ولم أرجع بعد اليوم ، فانظر ما تعمل في ، ولا ليلة إلا قالت كذلك .

حدثنا أبي وأبو محمد بن حيان ، قالا : ثنا محمد بن يحيى ، ثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو أحمد الدينوري ، ثنا هشيم ، عن الأعمش ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( سأل سائل ) ، قال : دعا داع .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا الوليد بن أبان ، ثنا محمد بن عمار ، ثنا أبو الوليد الجارود ، ثنا أبو سنان ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ماء غدقا لنفتنهم فيه ) ، قال : حتى يرجعوا إلى علمي فيه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا الفضل المغازلي ، ثنا أحمد بن أصرم ، ثنا فرات بن محبوب ، ثنا الأشجعي ، عن سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( يعبدونني لا يشركون بي شيئا ) ، قال : لا يحبون غيري .

حدثنا أبو محمد بن حيان بن محمد ، ثنا إسحاق بن أحمد ، ثنا عبد الله بن عمران ، ثنا وكيع ، عن إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجر ، عن أبيه ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( وجعلت له مالا ممدودا وبنين شهودا ) ، قال : الوليد بن المغيرة ، ماله ألف دينار ، وبنوه عشرة .

حدثنا أبو أحمد محمد بن موسى العدوي ، ثنا إسماعيل بن سعيد الكسائي ، ثنا إسحاق ، عن أبي سنان ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ) ، قال : المراءون .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن شبل ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا أبو أسامة ، عن الأعمش ، عن مجاهد ، قال : كان بالمدينة أهل بيت ذوو حاجة عندهم رأس شاة فأصابوا شيئا ، فقالوا : لو بعثنا بهذا الرأس إلى من هو أحوج إليه [ ص: 297 ] منا ، قال : فبعثوا به فلم يزل يدور بالمدينة حتى رجع إلى أصحابه الذين خرج من عندهم .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن شبل ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا ابن نمير ، عن مالك بن مغول ، عن طلحة ، عن مجاهد ، قال : إذا لقي الرجل الرجل فضحك في وجهه ذابت عنهم الذنوب كما ينثر الريح الورق اليابس عن الشجر ، قال : فقال : ويحك إن هذا من العمل يسير ، فقال : أما سمعت قوله تعالى : ( لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم ) .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن شبل ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا أبو الأحوص ، عن منصور ، عن مجاهد ، قال : ما من مؤمن يموت إلا تبكي عليه الأرض أربعين صباحا .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا محمد بن الحسين بن قتيبة ، ثنا نوح بن حبيب ، ثنا يحيى بن سليم ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( فلأنفسهم يمهدون ) قال : في القبر .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا محمد بن الحسين ، ثنا صفوان بن صالح ، ثنا الوليد بن مسلم ، ثنا إبراهيم بن محمد الفزاري ، عن عبد الملك بن أبي سليمان الفروي ، أنه حدثه عن مجاهد ، وسعيد بن المسيب ، قالا : يبعث داود عليه السلام وذكر خطيئته ووجله منها في قلبه ، منقوشة في كفه ، فإذا رأى أهاويل الموقف لم يجد منه متعوذا ولا محرزا إلا برحمة ربه وقربه ، فيشير إليه أن هاهنا - وأشار بيمينه إلى جنبه - فذلك قوله عز وجل : ( وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب ) .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، ثنا محمود بن خالد ، ثنا عمرو بن عبد الواحد ، ثنا الأوزاعي ، عن عبدة بن أبي لبابة ، عن مجاهد ، قال : ما التقى مسلمان فتصافحا إلا غفر لهما ذنوبهما قبل أن يتفرقا أو تحاتت عنهما ذنوبهما ، قلت : إن ذلك يسير ، قال : لا تقل ذلك إن الله عز وجل يقول : ( لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ) ، قال : فكان مجاهد أفقه مني .

[ ص: 298 ] حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا محمود بن خالد ، ثنا عمرو بن عبد الواحد ، عن الأوزاعي ، ثنا عبدة بن أبي لبابة ، عن مجاهد ، قال : كان يحج من بني إسرائيل مائة ألف ، فإذا بلغوا أنصاب الحرم قلعوا نعالهم ثم دخلوا الحرم حفاة .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، قال : سمعت أبا حفص عمر بن علي ، يقول : جاء عبيد الله بن عمر القواريري إلى يحيى بن سعيد فقال له : حدثني بحديث مجاهد : ( يامريم اقنتي لربك ) فقال له : حدثني سفيان الثوري عن أحد رجلين لا أدري أيهما قال ، فألح عليه ، فقال : حدثني سفيان ، عن أبي ليلى ، عن مجاهد : ( يا مريم اقنتي لربك ) ، قال : أطيلي الركوع .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أحمد بن يحيى بن نصر ، ثنا أبو عبد الرحمن ، ثنا إبراهيم بن محمد بن يوسف ، ثنا أيوب بن سويد ، عن الثوري ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك ) ، قال : المزامير .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن العباس ، ثنا عبد الرحمن بن واقد ، ثنا شريك ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( إن لدينا أنكالا وجحيما ) ، قال : قيودا .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد بن غنام ، ثنا أحوص بن هشام العمري ، وثنا إبراهيم بن أبي حصين ، وثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا محمد بن الهذيل العياد ، قالا : ثنا أبو أسامة ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( لا حجة بيننا وبينكم ) ، قال : لا خصومة بيننا وبينكم .

حدثنا أحمد بن جعفر بن سعيد ، ثنا أبو مسلم محمد بن حميد ، ثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا ابن يمان ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( لتسألن يومئذ عن النعيم ) ، قال : عن كل لذة في الدنيا .

حدثنا أحمد بن السندي ، ثنا محمد بن العباس ، ثنا منصور بن أبي مزاحم [ ص: 299 ] ، ثنا أبو سعيد المؤدب ، عن علي بن جذيمة ، عن مجاهد : ( يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر ) ، قال : هم المكذبون بالقدر .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا محمد بن يونس الكديمي ، ثنا أبو داود الطيالسي ، ثنا ورقاء بن عمر ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( يا جبال أوبي معه ) ، قال : سبحي معه .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا أحمد بن علي الخزاز ، ثنا محمد بن بشير مولى الأنصار ، ثنا جرير بن عبد الحميد ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ادفع بالتي هي أحسن ) ، قال : المصافحة .

حدثنا محمد بن معمر ، ثنا يوسف القاضي ، ثنا أبو الربيع ، ثنا جرير بن عبد الحميد ، عن منصور ، عن مجاهد ، قال : رن إبليس أربعا : حين لعن ، وحين أهبط ، وحين بعث النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد بعث على فترة من الرسل ، وحين أنزلت " الحمد لله رب العالمين " ، وأنزلت بالمدينة ، وكان يقال : الرنة والنخرة من الشيطان ، فلعن من رن أو نخر .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا ابن رسته ، ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي ، قال : سمعت مسلم بن خالد يذكر ، عن محمد بن عبد الرحمن ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( أتبنون بكل ريع آية ) ، قال : برزخ الحمام .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن أحمد بن الوليد ، ثنا الربيع بن سليمان ، ثنا يحيى بن سلام ، ثنا عاصم بن حكيم ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( ولتبتغوا من فضله ) ، قال : اطلبوا التجارة في البحر .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا محمد بن جعفر ، ثنا - شعبة ، عن الحكم ، عن مجاهد في قوله تعالى : ( أنفقوا من طيبات ما كسبتم ) ، قال : من التجارة .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، ثنا عبد الواحد بن زياد ، عن خصيف ، قال : سمعت مجاهدا يقول : أيما امرأة قامت إلى الصلاة ولم تغط شعرها لم تقبل صلاتها .

[ ص: 300 ] حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا قتيبة بن سعيد ، عن خالد بن عبد الله ، عن ليث ، عن مجاهد : ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ) ، قال : فلم يشركوا حتى ماتوا .

حدثنا أبو أحمد ، ثنا أحمد بن موسى ، ثنا إسماعيل بن سعيد ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن سفيان ، عن ابن أبجر ، عن طلحة بن مصرف ، عن مجاهد : ( ولم يكن له كفوا أحد ) ، قال : صاحبة .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، ثنا إسماعيل بن يزيد ، ثنا محمد بن عبد الملك ، ثنا الحسن الجفري ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : النملة التي كلمت سليمان عليه السلام كانت مثل الذئب العظيم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن هشام ، ثنا علي بن المديني ، ثنا أبو عاصم ، عن عثمان بن الأسود ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قال : كان الغلام من قوم عاد لا يحتلم حتى يبلغ مائتي سنة .

حدثنا محمد بن أحمد بن موسى العدوي ، ثنا إسماعيل بن سعيد الكسائي ، أخبرنا سفيان ، عن عبد الكريم ، عن مجاهد ، قال : ليس أحد إلا يؤخذ من قوله ويترك ، إلا النبي صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث