الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشدده في إسماع الحديث حتى قيل عنه أنه أسوأ أهل مكة خلقا

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا أبو العباس السراج ، ثنا محمد بن سلام - صدوق - ثنا إبراهيم بن بشار ، عن ابن عيينة ، قال : قيل لإياس بن معاوية : أي أهل مكة رأيت أفقه ؟ قال : أسوأهم خلقا عمرو بن دينار الذي كنت إذا سألته عن حديث كأنما تقلع عيناه ، قال : وقال سفيان : كان إذا بدأ بالحديث من عند نفسه جاء به صحيحا مستقيما ، وكان إذا أمسك عن حديث استلقى وقال : بطني بطني .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا أبو العباس السراج ، ثنا محمد بن عبد الملك ، قال : سمعت سليمان بن حرب ، قال : سمعت حماد بن زيد ، قال : سأل رجل عمرو بن دينار عن مسألة فلم يجبه ، فقيل له في ذلك ، فقال : أدعه على الرجل أحب إلي من أن أجيبه .

حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الوهاب ، ثنا محمد بن إسحاق السراج ، ثنا محمد بن الصباح ، ثنا سفيان ، عن زمعة ، عن طاوس ، قال : قال لي أبي : إذا قدمت مكة فجالس عمرو بن دينار ، فإن أذنيه كانتا قمعا للعلماء .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا أبو العباس الثقفي ، ثنا علي بن عبد الله بن عبد الرحمن بن مهدي ، قال : سمعت - شعبة يقول : ما رأيت أحدا أثبت من عمرو بن دينار ، لا الحكم ولا قتادة .

حدثنا أحمد بن محمد بن الحسين ، ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ، ثنا محمد بن أبان ، ثنا سفيان ، عن صدقة ، قال : كان عمرو بن دينار جزأ الليل ثلاثا ، ثلثا ينام ، وثلثا يتحدث ، وثلثا يصلي .

حدثنا عبد الله بن محمد ، وعبيد الله بن إسحاق ، قالا : ثنا إسحاق بن إسحاق بن إبراهيم ، ثنا محمد بن عمرو بن العباس ، ثنا سفيان ، قال : جلست [ ص: 349 ] إلى عمرو بن دينار سنين فما قال لي كلمة تسوءني قط .

حدثنا الحسن بن محمد ، ثنا أحمد المادراني ، ثنا عباس بن محمد ، ثنا عثمان بن عبد الوهاب ، ثنا أبي ، ثنا محمد بن مسلم ، عن عمرو بن دينار ، قال : بلغني أن موسى بن عمران نبي الله صلى الله عليه وسلم صام أربعين ليلة ، فلما ألقى الألواح تكسرت فصام مثلها فردت إليه .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا جعفر بن محمد الفريابي ، ثنا قتيية بن سعيد ، ثنا داود بن عبد الرحمن العطار ، عن عمرو بن دينار ، قال : ما من ميت يموت إلا وروحه في يد ملك ينظر إلى جسده كيف يغسل ، وكيف يكفن ، وكيف يمشى به ، فيجلس في قبره ، قال داود : وزاد في هذا الحديث قال : يقال له وهو على سريره : اسمع ثناء الناس عليك .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، ثنا إسماعيل بن يزيد ، ثنا إبراهيم بن الأشعث ، ثنا ابن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، قال : الأواب الحفيظ الذي لا يقوم من مجلس له إلا استغفر الله عز وجل ، يقول : اللهم اغفر لنا ما أصبنا في مجلسنا ، سبحان الله وبحمده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث