الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : ثنا يونس بن حبيب ، قال : ثنا أبو داود ، قال : ثنا شعبة ، قال : أخبرني منصور ، قال : سمعت خيثمة بن عبد الرحمن يحدث عن عبد الله بن مسعود ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : لا سمر بعد الصلاة إلا لأحد رجلين : لمسافر أو مصل .

كذا رواه شعبة وخالفه الثوري ، عن منصور ، فقال : عن خيثمة عمن سمع ابن مسعود يحدث عن النبي صلى الله عليه سلم .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن إسحاق الأنماطي ، قال : ثنا أحمد بن سهل بن أيوب ، قال : ثنا خالد بن يزيد العمري ، قال : ثنا سفيان الثوري ، وشريك بن عبد الله ، وسفيان بن عيينة ، عن سليمان ، عن خيثمة ، عن ابن مسعود ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : لا ترضين أحدا بسخط الله ، ولا تحمدن أحدا على فضل الله ، ولا تذمن أحدا على ما لم يؤتك الله ، فإن رزق الله لا يسوقه إليك حرص حريص ، ولا يرده عنك كراهية كاره ، إن الله تعالى بقسطه وعدله جعل الروح والفرح في الرضى واليقين ، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط .

غريب من حديث الثوري ، ومن حديث الأعمش ، تفرد به خالد بن يزيد العمري .

حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ الواسطي ، قال : ثنا إبراهيم بن محمد بن سعيد ، قال : ثنا محمد بن عبيد بن عتبة ، قال : ثنا بكار بن أسود ، قال : ثنا إسماعيل الحناط ، قال : بلغ الحسن بن عمارة أن الأعمش وقع فيه ، فبعث إليه بكسوة فمدحه الأعمش ، فقيل للأعمش : ذممته ثم مدحته ، فقال : إن خيثمة حدثني عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : جبلت القلوب على حب من أحسن إليها ، وبغض من أساء إليها .

غريب من حديث الأعمش عن خيثمة ، لم نكتبه إلا من هذا الوجه .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا [ ص: 122 ] الحسين بن إسحاق التستري ، قال : ثنا عمران بن خالد المخزومي ، قال : ثنا أبو نباتة ، عن يونس بن يحيى ، عن عباد بن كثير ، عن ليث بن أبي سليمان ، عن طلحة بن مصرف ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن أشد أهل النار عذابا يوم القيامة من قتل نبيا أو قتله نبي ، أو إمام جائر ، وهؤلاء المصورون .

غريب من حديث طلحة وخيثمة يقال إنه من مفاريد أبي نباتة .

حدثنا أبو إسحاق بن حمزة ، ومحمد بن عمر بن سلم في جماعة ، قالوا : ثنا إبراهيم بن عبد الله المخزومي ، قال : ثنا سعيد بن محمد المخزومي ، قال : ثنا عبد الرحمن بن عبد الملك بن سعيد بن أبجر ، عن أبيه ، عن طلحة بن مصرف ، عن خيثمة ، قال : كنا جلوسا مع عبد الله بن عمرو إذ جاءه قهرمان له فدخل ، فقال : أعطيت الرقيق قوتهم ؟ قال : لا ، قال : فانطلق فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : كفى بالمرء إثما أن يحبس على من يملك قوته .

غريب من حديث طلحة ، تفرد به سعيد الحربي ، حدث به أبو زرعة الرازي ، عن سعيد مثله .

حدثنا عبد الله بن محمد بن عمر القاضي ، قال : ثنا عبد الله بن محمد بن العباس ، قال : ثنا سهل بن عثمان ، قال : ثنا زياد بن عبد الله ، عن ليث ، عن طلحة بن مصرف ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سره أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله ، ويأتي إلى الناس ما يحب أن يؤتى إليه .

غريب من حديث طلحة وخيثمة ، لم يروه متصلا مجودا إلا سهل بن عثمان .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : ثنا أحمد بن إسحاق ، قال : ثنا عمرو بن علي ، قال : ثنا أبو داود ، قال : ثنا الحريش بن سليم ، عن طلحة بن مصرف ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقرأ القرآن في شهر ، فقلت : إن لي قوة ، قال : فاقرأه في ثلاث .

غريب من حديث طلحة وخيثمة ، تفرد به عمرو ، عن أبي داود .

حدثنا أبو بكر [ ص: 123 ] محمد بن حميد بن سهيل ، قال : ثنا حامد بن شعيب ، قال : ثنا محمد بن زنبور ، قال : ثنا فضيل بن عياض ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : لا أزال أحب عبد الله بن مسعود بعد ما بدأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : استقرئوا القرآن من أربعة : من ابن أم عبد ، وأبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل ، وسالم مولى أبي حذيفة .

رواه محمد بن طلحة عن الأعمش مثله .

حدثنا أبو الحسن علي بن أحمد بن علي المقدسي ، قال : ثنا عمر بن زكريا الحميري بغزة ، قال : ثنا محمد بن عبيد القاضي الغزي ، قال : ثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تقول الملائكة : يا رب عبدك المؤمن تزوي عنه الدنيا وتعرضه للبلاء وهو مؤمن بك ، فيقول : اكشفوا عن ثوابه فإذا رأوا ثوابه ، تقول الملائكة : يا رب ما يضره ما أصابه في الدنيا ، وتقول الملائكة : يا رب عبدك الكافر تبسط له في الدنيا وتزوي عنه البلاء وقد كفر بك ، فيقول : اكشفوا عن عقابه ، فإذا رأوا عقابه قالوا : يا رب ما ينفعه ما أصابه في الدنيا . قال محمد : فذكرته لعبد الله بن نمير فقال لي : ترددت إلى الأعمش مرارا أسأله فلم يحدثني وقال : إذا جد السؤال جد المنع .

كذا حدثناه هذا الشيخ مرفوعا متصلا ، وهو من مفاريد محمد بن عبيد الغزي ، والمشهور ما رواه الناس ، عن أبي معاوية ، عن الأعمش ، عن خيثمة من قبله .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج ، قال : ثنا علي بن سليمان أبو الرقاع ، قال : ثنا أبو الفضل القرشي ، عن ولد عقبة بن أبي معيط ، قال : ثنا الأعمش ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يؤذن المؤذن ويقيم الصلاة قوم وما هم بمؤمنين .

غريب من حديث الأعمش ، لم نكتبه إلا من هذا الوجه .

حدثنا محمد بن علي بن حبيش في جماعة ، قالوا : ثنا القاسم بن زكريا ، قال : أعطاني عبد الرحيم بن محمد السكري كتابا وكتبت منه ، ثنا عباد بن العوام ، قال : ثنا أبان بن تغلب ، عن عمرو بن مرة ، عن خيثمة ، عن عبد الله بن عمرو ، عن رسول [ ص: 124 ] الله صلى الله عليه وسلم ، قال : من سمع الناس بعمله سمع الله به مسامع خلقه وصغره وحقره .

غريب من حديث أبان بن تغلب ، عن عمرو ، عن خيثمة ، لم يروه إلا عبد الرحيم .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا يحيى بن هاشم ، قال : ثنا حمزة بن حبيب الزيات ، عن الأعمش ، عن خيثمة بن عبد الرحمن ، عن عدي بن حاتم ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلكم يناجي ربه ليس بينه وبينه ترجمان ، ينظر إلى أيمنه فيرى عمله ، ثم ينظر أمامه فيرى النار ، ثم قال : اتقوا النار ولو بشق تمرة .

رواه زياد أبو حمزة التميمي ، عن حمزة الزيات مثله .

حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم إملاء ، قال : ثنا عامر بن إبراهيم بن عامر ، قال : حدثني أبي ، عن جدي ، قال : ثنا زياد أبو حمزة التميمي ، قال : ثنا حمزة الزيات ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن عدي ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله .

ورواه شريك والناس ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن عدي مثله ، ورواه فضيل بن عياض ، وجرير ، وأسباط بن محمد ، عن الأعمش ، عن عمرو بن مرة ، عن خيثمة ، عن عدي مثله ، ورواه شعبة ، عن عمرو بن مرة ، ومنصور ، عن خيثمة ، عن عدي ، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه مختصرا : اتقوا النار ولو بشق تمرة .

حدثنا محمد بن علي بن حبيش ، قال : ثنا أحمد بن يحيى الحلواني ، قال : ثنا عبيد بن جنادة ، قال : ثنا عطاء بن مسلم ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن عدي بن حاتم الطائي ، قال : ما دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم قط إلا توسع لي - أو قال تحرك لي - فدخلت عليه ذات يوم وهو في بيت مملوء من أصحابه ، فلما رآني توسع لي حتى جلست إلى جانبه .

غريب من حديث الأعمش ، تفرد به عطاء بن مسلم .

حدثنا علي بن هارون ، قال : ثنا جعفر بن محمد الفريابي ح . وحدثنا أبو عمرو بن حمدان ، قال : ثنا الحسن بن سفيان ، قال : ثنا عمرو بن زرارة ، قال : ثنا أبو جنادة ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن عدي بن حاتم ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه [ ص: 125 ] وسلم : يؤمر يوم القيامة بناس من الناس إلى الجنة حتى إذا دنوا منها ونظروا إليها واستنشقوا رائحتها وإلى ما أعد الله لأهلها نودوا أن اصرفوهم لا نصيب لهم فيها ، قال : فيرجعون بحسرة ما رجع الأولون بمثلها ، قال : فيقولون : يا ربنا لو أدخلتنا النار قبل أن ترينا ما أريتنا من ثوابك ، وما أعددت فيها لأوليائك كان أهون علينا ، قال : ذاك أردت بكم إذا خلوتم بارزتموني بالعظائم ، وإذا لقيتم الناس لقيتموهم مختبئين تراءون الناس بخلاف ما تعطوني من قلوبكم ، هبتم الناس ولم تهابوني ، أجللتم الناس ولم تجلوني ، وتركتم للناس ولم تتركوا لي ، فاليوم أذيقكم أليم العذاب مع ما حرمتكم من الثواب .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، قال : ثنا هاشم بن محمد بن سعيد بن خيثم الهلالي ، قال : ثنا أبو جنادة - وكان يسكن بني سلول - قال :ثنا الأعمش بإسناده مثله .

غريب من حديث الأعمش ، لم نكتبه إلا من حديث أبي جنادة .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ، قال : ثنا أبو معاوية شيبان ، عن ‌ عاصم ، عن خيثمة ، والشعبي ، عن النعمان بن بشير ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : حلال بين وحرام بين وشبهات بين ذلك ، فمن ترك الشبهات كان للحرام أترك ، ومحارم الله حمى فمن رتع حول الحمى كان قمنا أن يرتع فيه .

هذا صحيح ثابت من حديث الشعبي ، عن النعمان ، وحديث خيثمة ، عن النعمان غريب تفرد به ‌ عاصم ، وحدث به الإمام أحمد بن حنبل ، عن أبي النضر مثله .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، قال : ثنا أبو النضر ، قال : ثنا أبو معاوية شيبان ، عن ‌ عاصم ، عن خيثمة والشعبي ، عن النعمان بن بشير ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ، ثم يأتي قوم تسبق أيمانهم شهادتهم وشهادتهم أيمانهم .

هذا حديث مشهور من حديث ‌ عاصم ، رواه عنه حماد بن سلمة ، وزيد بن أبي أنيسة ، [ ص: 126 ] وزائدة بن قدامة ، وأبو عوانة ، وأبو بكر بن عياش .

حدثنا مخلد بن جعفر ، ثنا جعفر الفريابي ، قال : ثنا منجاب بن الحارث ، قال : ثنا علي بن مسهر ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن النعمان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المؤمنون كرجل واحد إن اشتكى رأسه اشتكى كله ، وإن اشتكى عينه اشتكى كله .

رواه حميد بن عبد الرحمن بن محاضر المورع ، ووكيع بن الجراح ، وجعفر بن عون وأبو حمزة السكري ، كلهم عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن النعمان .

حدثنا مخلد بن جعفر ، قال : ثنا جعفر بن محمد ، قال : ثنا حميد بن عبد الرحمن ح . وحدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أبي ، قال : ثنا وكيع ح . وحدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أبي ، قال : ثنا محاضر بن المورع ح . وحدثنا أبو بكر الآجري ، قال : ثنا عبد الله بن محمد بن عبد الحميد ، قال : ثنا محمد بن يحيى بن عبد الكريم ، قال : ثنا جعفر بن عون ح . وحدثنا الحسن بن علان ، قال : ثنا الهيثم بن خلف الدوري ، قال : ثنا محمد بن علي بن الحسن بن شقيق ، قال : سمعت أبي ، يقول : ثنا أبو حمزة ، قالوا كلهم ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن النعمان بن بشير ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المؤمنون كرجل واحد إن اشتكى رأسه اشتكى كله ، وإن اشتكى عينه اشتكى كله .

رواه الشعبي عن النعمان بن بشير ، وهو مشهور مستفيض ، ورواه سماك بن حرب وخيثمة ، عن النعمان وهو عزيز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث