الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 22 ) فصل : فأما غير الماء من المائعات ففيه ثلاث روايات : إحداهن ، أنه ينجس بالنجاسة وإن كثر ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم { سئل عن فأرة وقعت في سمن ، قال : إن كان مائعا فلا تقربوه } رواه الإمام أحمد . في " مسنده ، إسناده صحيح على شرط " الصحيحين " ، ولم يفرق بين كثيره وقليله ، ولأنها لا قوة لها على دفع النجاسة ، فإنها لا تطهر غيرها ، فلا تدفعها عن نفسها كاليسير .

والثانية أنها كالماء ، لا ينجس منها ما بلغ القلتين إلا بالتغير . قال حرب : سألت أحمد ، قلت : كلب ولغ في سمن أو زيت ؟ قال : إذا كان في آنية كبيرة مثل جب أو نحوه ، رجوت أن لا يكون [ ص: 34 ] به بأس ويؤكل ، وإن كان في آنية صغيرة فلا يعجبني وذلك لأنه كثير ، فلم ينجس بالنجاسة من غير تغير كالماء .

والثالثة ما أصله الماء ، كالخل التمري ، يدفع النجاسة ; لأن الغالب فيه الماء ، وما لا فلا والأولى أولى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث