الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 495 ) فصل : وإن ولدت ولم تر دما ، فهي طاهر لا نفاس لها لأن النفاس هو الدم ، ولم يوجد ، وفي وجوب الغسل عليها وجهان : أحدهما ، لا يجب ; لأن الوجوب من الشرع ، وإنما ورد الشرع بإيجابه على النفساء ، وليست هذه نفساء ، ولا في معناها ; لأن النفساء قد خرج منها دم يقتضي خروجه وجوب الغسل ، ولم يوجد ذلك فيمن لم يخرج منها .

والثاني ، يجب ; لأن الولادة مظنة للنفاس ، فتعلق الإيجاب بها ، كتعلقه بالتقاء الختانين ، وإن لم يوجد الإنزال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث