الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 257 ] فصل : ويكره اللحن في الأذان فإنه ربما غير المعنى . فإن من قال : أشهد أن محمدا رسول الله ، ونصب لام " رسول " ، أخرجه عن كونه خبرا . ولا يمد لفظة ، " أكبر " لأنه يجعل فيها ألفا ، فيصير جمع كبر ، وهو الطبل . ولا تسقط الهاء من اسم الله تعالى واسم الصلاة ، ولا الحاء من الفلاح ; لما روى أبو هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { لا يؤذن لكم من يدغم الهاء قلنا : وكيف يقول ؟ قال : يقول : أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله } . أخرجه الدارقطني في الأفراد . فأما إن كان ألثغ لثغة لا تتفاحش ، جاز أذانه ، فقد روي أن بلالا كان يقول " أسهد " يجعل الشين سينا . وإن سلم من ذلك كان أكمل وأحسن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث