الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 752 ) فصل : وهذا التشهد والجلوس له من أركان الصلاة ، وممن قال بوجوبه عمر ، وابنه وأبو مسعود البدري ، والحسن ، والشافعي . ولم يوجبه مالك ، ولا أبو حنيفة ، إلا أن أبا حنيفة أوجب الجلوس قدر التشهد . وتعلقا بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعلمه الأعرابي ، فدل على أنه غير واجب . ولنا ، { أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به فقال : قولوا : التحيات لله . } وأمره يقتضي الوجوب ، وفعله ، وداوم عليه ، وقد روي عن ابن مسعود أنه قال : { كنا نقول ، قبل أن يفرض علينا التشهد : السلام على الله قبل عباده ، السلام على جبريل ، السلام على ميكائيل . فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تقولوا : السلام على الله . ولكن قولوا : التحيات لله . إلى آخره ، }

وهذا يدل أنه فرض بعد أن لم يكن مفروضا ، وحديث الأعرابي يحتمل أنه كان قبل أن يفرض التشهد ، ويحتمل أنه ترك تعليمه لأنه لم يره أساء في تركه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث