الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة تزوج امرأة أخيه التي مات أخوه عنها

جزء التالي صفحة
السابق

1862 - مسألة : وجائز للأخ أن يتزوج امرأة أخيه التي مات أخوه عنها ، أو طلقها بعد انقضاء عدتها ، أو إثر طلاق الأخ لها إن لم يكن وطئها .

وكذلك للعم وللخال أن يتزوج أيهما كان : امرأة مات عنها ابن الأخ أو ابن الأخت ، أو طلقاهما بعد تمام العدة ، أو إثر طلاق لم يكن قبله وطء .

وكذلك لابن الأخ ، ولابن الأخت أن يتزوجا امرأة العم ، أو الخال بعد موتهما أو طلاقهما بعد العدة ، أو إثر طلاق لم يكن قبله وطء .

هذا لا نص في تحريمه ، وكل ما لم يفصل لنا تحريمه فهو حلال .

قال عز وجل : { وأحل لكم ما وراء ذلكم } بعد ذكره تعالى ما حرم علينا من النساء - وبالله تعالى التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث