الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع أخر الزكاة انتظارا للمحاسبة فضاع

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) قال ابن يونس : فلو أخر الزكاة انتظارا للمحاسبة فضاع لضمن زكاة كل سنة ، انتهى .

ص ( وصبر إن غاب )

ش : ابن عرفة ، وسمع ابن القاسم والشيخ عن الواضحة ، وروي عن اللخمي إن بعدت غيبة العامل عن ربه لم يزكه حتى يعلم أو يرجع إليه فإن تلف فلا زكاة ، انتهى . وقال في النوادر ، ومن المجموعة ، قال ابن القاسم : ولا يزكي العامل في غيبته عن رب المال شيئا ، قال أشهب : إلا أن يأمره بذلك أو يأخذ بذلك فيجزيه ويحسب عليه في رأس ماله ، انتهى . وقال في الكافي : ولا يجوز للعامل أن يزكي المال إذا كان ربه غائبا ; لأنه ربما كان عليه دين يمنع الزكاة ولعله قد مات ولا يزكي مال القراض حتى يحضر جميعه ويحضر ربه إلا أن يكون مديرا فيزكيه زكاة المدير بحضرة ربه ، انتهى . ونحوه في الذخيرة

ص ( وسقط ما زاد قبلها إلى آخره )

ش : ويعتبر نقص الزكاة في ذلك كله كما صرح به اللخمي وابن يونس [ ص: 326 ]

ص ( وإن احتكرا )

ش : تصوره واضح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث