الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في الدفن وما يتبعه

جزء التالي صفحة
السابق

( ويندب للمرأة ما يسترها كتابوت ) يعني قبة مغطاة لإيصاء أم المؤمنين زينب رضي الله عنها به وكانت قد رأته بالحبشة لما هاجرت قال في المجموع قيل هي أول من حملت كذلك وروى البيهقي أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصت أن يتخذ لها ذلك ففعلوه فإن صح هذا فهو قبل زينب بسنين كثيرة وزعم أن ذلك أول ما اتخذ في جنازة زينب بنته صلى الله عليه وسلم بأمره باطل ا هـ ملخصا وبفرض صحة ذلك قد يقال هو لا ينافي ما قيل إن أول من فعل به ذلك زينب لأن المراد أول من فعل به ذلك الذي رأته بالحبشة [ ص: 187 ] وفاطمة الظاهر أنها إنما علمت ذلك من زينب فاستحسنته وأمرت به

التالي السابق


حاشية ابن قاسم

( قوله قال في المجموع قيل هي أول من حمل كذلك وروى البيهقي إلخ ) قال م ر في شرحه وأول من - [ ص: 187 ] غطي نعشها في الإسلام كما قال ابن عبد البر فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بعدها زينب بنت جحش وكانت رأته بالحبشة لما هاجرت وأوصت به شرح م ر



حاشية الشرواني

قول المتن ( ويندب للمرأة ) ومثلها الخنثى نهاية ومغني ( قوله يعني ) إلى قوله وروى البيهقي في المغني إلا قوله قال في المجموع قيل ( قوله يعني قبة إلخ ) عبارة المغني والنهاية وهو سرير فوقه خيمة أو قبة أو مكبة لأنه أستر لها ا هـ ( قوله وروى البيهقي إلخ ) رجحه النهاية عبارته وأول من غطي نعشها في الإسلام كما قاله ابن عبد البر فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بعدها زينب بنت جحش وكانت رأته بالحبشة لما هاجرت وأوصت به فقال عمر نعم خباء الظعينة ا هـ والظعينة اسم للمرأة في الهودج ع ش ( قوله أول ما اتخذ ) مبتدأ وما مصدرية و ( قوله في جنازة إلخ ) خبره والجملة خبر إن و ( قوله بأمره ) متعلق باتخذ ( قوله باطل خبر وزعم إلخ ) ( قوله انتهى ) أي ما في المجموع ( قوله وبفرض صحة ذلك ) أي ما رواه البيهقي ( قوله التي رأته إلخ ) صفة من فعل إلخ [ ص: 187 ] قوله وفاطمة ) مبتدأ وجملة الظاهر أنها إلخ خبره



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث