الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم

يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وهم المنافقون كعبد الله بن أبي وأصحابه قاله السدي ومجاهد ، وإنما ذكر في صدر الجملة كفرهم تصريحا بمباينة حالهم لحال المؤمنين وتنفيرا عن مماثلتهم وهم هم ، وفيه دليل على أن الإيمان ليس عبارة عن مجرد الإقرار باللسان كما يقوله الكرامية ، وإلا لما سمي المنافق كافرا ، وقيل : المراد بالذين كفروا سائر الكفار على العموم ، أي لا تكونوا كالكفرة في نفس الأمر وقالوا لإخوانهم في المذهب أو النسب ، واللام تعليلية أي قالوا لأجلهم ، وجعلها ابن الحاجب بمعنى عن ، ولا يجوز أن يكون المراد مخاطبة الإخوان كما هو المتبادر لدلالة ما بعد على أنهم كانوا غائبين حين هذا القول ، وقول بعضهم : يصح أن يكون جعل القول لإخوانهم باعتبار البعض الحاضرين ، والضرب الآتي لضرب آخر تكلف لا حاجة إليه سوى كثرة الفضول .

إذا ضربوا في الأرض أي سافروا فيها لتجارة أو طلب معاش فماتوا قاله السدي ، وأصل الضرب إيقاع شيء على شيء واستعمل في السير لما فيه من ضرب الأرض بالرجل ، ثم صار حقيقة فيه ، وقيل : أصل الضرب في الأرض الإبعاد في السير وهو ممنوع ، وخص الأرض بالذكر لأن أكثر أسفارهم كان في البر ، وقيل : اكتفى بذكر الأرض مرادا بها البر عن ذكر البحر ، وقيل : المراد من الأرض ما يشمل البر والبحر وليس بالبعيد ، وجيء بإذا ، وحق الكلام إذ كما قالوا لقالوا الدال بهيئة على الزمان المنافي للزمان الدالة عليه [ ص: 100 ] (إذا) مراعاة لحكاية الحال الماضية ، ومعنى ذلك أن تقدر نفسك كأنك موجود في ذلك الزمان الماضي أو تقدر ذلك الزمان كأنه موجود الآن وهذا كقولك : قالوا ذلك حين يضربون ، والمعنى حين ضربوا إلا أنك جئت بلفظ المضارع استحضارا لصورة ضربهم في الأرض ، واعترض بوجهين : الأول أن حكاية الحال إنما تكون حيث يؤتى بصيغة الحال وهذه صيغة استقبال لأن معنى إذا ضربوا حين يضربون فيما يستقبل ، الثاني أن قولهم : لو كانوا عندنا إنما هو بعد موتهم فكيف يتقيد بالضرب في الأرض .

وأجيب عن الأول بأن إذا ضربوا في معنى الاستمرار كما في وإذا لقوا الذين آمنوا فيفسد الاستحضار نظرا للحال ، وعن الثاني بأن قالوا لإخوانهم في موقع جزاء الشرط من جهة المعنى فيكون المعنى لا تكونوا كالذين كفروا ، وإذا ضرب إخوانهم فماتوا أو كانوا غزى فقتلوا قالوا لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا فالضرب والقتل كلاهما في معنى الاستقبال ، وتقييد القول بالضرب إنما هو باعتبار الجزء الأخير وهو الموت ، والقتل فإنه وإن لم يذكر لفظا لدلالة ما في القول عليه فهو مراد معنى ، والمعتبر المقارنة عرفا كما في قوله تعالى : فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام وكقولك : إذا طلع هلال المحرم ؛ أتيتك في منتصفه .

وقال الزجاج : (إذا) هنا تنوب عما مضى من الزمان وما يستقبل يعني أنها لمجرد الوقت أو لقصد الاستمرار ، والذي يقتضيه النظر الصائب أن لا يجعل إذا ضربوا ظرفا لقالوا ، بل ظرف لما يحصل للإخوان حين يقال لأجلهم وفي حقهم ذلك كأنه قيل : قالوا لأجل الأحوال العارضة للإخوان إذا ضربوا بمعنى حين كانوا يضربون قاله العلامة الثاني ، وأنت تعلم أن تجريد (إذا) عن معنى الاستقبال وجعلها بمعنى الوقت مطلقا كاف في توجيه الآية مزيل لإشكالها ، وقصد الاستمرار منها لا يدفع الاعتراض عن ذلك التوجيه ؛ لأنها إذا كانت للاستمرار تشمل الماضي فلا تكون لحكاية الحال ، وكذا إذا كان قالوا جوابا إذ يصير مستقبلا فلا تتأتى فيه الحكاية المذكورة أيضا ، ويرد على ما اقتضاه النظر الصائب أن دون إثبات صحة مثله في العربية خرط القتاد ، وأقعد منه - وإن كان بعيدا - ما قاله أبو حيان من أنه يمكن إقرار (إذا) على الاستقبال بأن يقدر العامل فيها مضاف مستقبل على أن ضمير لو كانوا عائدا على إخوانهم لفظا لا معنى على حد عندي درهم ونصفه ، والتقدير (وقالوا) مخافة هلاك إخوانهم إذا ضربوا أو كانوا غزى لو كانوا أي إخواننا الآخرون الذين تقدم موتهم وقتلهم عندنا ما ماتوا وما قتلوا فتكون هذه المقالة تثبيطا لإخوانهم الباقين عن السفر والغزو لئلا يصيبهم ما أصاب الأولين ، وإنما لم يحملوا (إذا) هنا على الحال كما قيل بحملها عليه بعد القسم نحو والليل إذا يغشى لتصفو لهم دعوى حكاية الحال عن الكدر ؛ لأن ذلك غير مسلم عند المحققين هناك ، فقد صححوا فيه بقاءها على الاستقبال من غير محذور ، وجوز في الآية كون قالوا بمعنى يقولون ، وقد جاء في كلامهم استعمال الماضي بمعنى المستقبل ومنه قوله :


وإني لآتيكم تشكر ما مضى من الأمر واستيجاب ما كان في غد



وكذا جوز بقاؤه على معناه وحمل (إذا) على الماضي فإنها تجيء له كما جاءت إذ للمستقبل في قول البعض ، وذلك كقوله تعالى : وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وقوله :


وندمان يزيد الكأس طيبا     سقيت (إذا) تغورت النجوم



وحينئذ لا منافاة بين زماني القيد والمقيد فتدبر ذلك كله ، والجملة المعينة لوجه الشبه والمماثلة التي نهوا عنها هي الجملة المعطوفة على جملة الصلة ، والمعنى لا تتشبهوا بالكفار في قولهم لإخوانهم إذا سافروا أو كانوا غزى [ ص: 101 ] جمع غاز كعاف وعفى وهو من نوادر الجمع في المعتل ، واستشهد عليه بعضهم بقول امرئ القيس :


ومغبرة الآفاق خاشعة الصوى     لها قلب عفى الحياض أجون



ويجمع على غزاة كقاض وقضاة ، وعلى غزي مثل حاج وحجيج وقاطن وقطين ، وعلى غزاء مثل فاسق وفساق ، وأنشدوا له قول تأبط شرا .


فيوما بغزاء ويوما بسرية     ويوما بخشخاش من الرجل هيضل



وعلى غازون مثل ضارب وضاربون ، وهو منصوب بفتحة مقدرة على الألف المنقلبة عن الواو المحذوفة لالتقاء الساكنين إذ أصله غزوا تحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا ثم حذفت وقرئ بتخفيف الزاي ، قال أبو البقاء : وفيه وجهان : الأول : أن أصله غزاة فحذفت الهاء تخفيفا لأن التاء دليل الجمع ، وقد حصل من نفس الصيغة .

والثاني أنه أريد قراءة الجمهور فحذفت إحدى الزاءين كراهية التضعيف ، وذكر هذا الشق مع دخوله فيما قبله لأنه المقصود في المقام وما قبله توطئة له على أنه قيل : قد يوجد بدون الضرب في الأرض بناء على أن المراد به السفر البعيد فبين الضرب على هذا ، وكونهم غزاة عموم من وجه ، وإنما لم يقل أو غزوا للإيذان باستمرار اتصافهم بعنوان كونهم غزاة أو لانقضاء ذلك ، أي كانوا غزاة فيما مضى .

لو كانوا مقيمين عندنا بأن لم يسافروا أو يغزوا ما ماتوا وما قتلوا بل كانوا يبقون زيادة على ما بقوا ، والجملة الامتناعية في محل النصب مفعول لقالوا ودليل على أن في الكلام السابق مضمرا قد حذف أي إذا ضربوا في الأرض فماتوا أو كانوا غزى فقتلوا ، وتقدير فماتوا ، أو قتلوا في كل من الشقين خلاف الظاهر ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم متعلق بقالوا داخل في حيز الصلة ومن جملة المشبه به ، والإشارة إلى القول لكن باعتبار ما فيه من الاعتقاد ، واللام لام العاقبة ، والمعنى لا تكونوا مثلهم في القول الباطل والمعتقد الفاسد المؤديين إلى الحسرة والندامة والدمار في العاقبة ، وإلى هذا يشير كلام الزجاج وأبي علي ، وقيل : متعلق بلا تكونوا على أنه علة للنهي فهو خارج عن جملة المشبه به ، لكن القول والمعتقد داخلان فيه ، أي لا تكونوا مثلهم في النطق بذلك القول واعتقاده ليجعل انتفاء كونكم معهم في ذلك القول والاعتقاد حسرة في قلوبهم خاصة ، واعترضه أبو حيان بأنه قول لا تحقيق فيه لأن جعل الحسرة لا يكون سببا للنهي ، إنما يكون سببا لحصول امتثال النهي ، وهو انتفاء المماثلة ، فحصول ذلك الانتفاء والمخالفة فيما يقولون ويعتقدون يحصل عنه ما يغيظهم ويغمهم ، إذ لم يوافقوهم فيما قالوه واعتقدوه ، فيترك الضرب في الأرض والغزو ، وكأن القائل التبس عليه استدعاء انتفاء المماثلة بحصول الانتفاء ، وفهم هذا فيه خفاء ودقة .

وتعقبه السفاقسي بأنه يلزم على هذا الاعتراض أن لا يجوز نحو لا تعص لتدخل الجنة ؛ لأن النهي ليس سببا لدخول الجنة ، وكذا لا يجوز أطع الله تعالى لتدخل الجنة ؛ لأن الأمر ليس سببا لدخولها ، ثم قال : والحق أن اللام تتعلق بالفعل المنهي عنه والمأمور به على معنى أن الكف عن الفعل أو الفعل المأمور به سبب لدخول الجنة ونحوه ، وهذا لا إشكال فيه ، وقيل : متعلق بلا تكونوا ، والإشارة إلى ما دل عليه النهي ، والكل خارج عن المشبه به ، والمعنى لا تكونوا مثلهم ليجعل الله انتفاء كونكم مثلهم حسرة في قلوبهم ، وعلى هذا يكون (وقالوا) ابتداء كلام معطوفا على مقدرات شتى كما يقتضيه أقوال المنافقين وأحوالهم وأفعالهم ، ووجه اتصاله بما قبله أنه لما وقع التنبيه على عدم الكون مثلهم عم جميع ما يتصل بهم من الرذائل ، وخص المذكور لكونه أشنع وأبين لنفاقهم أي أنهم أعداء الدين [ ص: 102 ] لم يقصروا في المضارة والمضادة ، بل فعلوا كيت وكيت وقالوا كذا وكذا ، ومن هذا يعلم ما في تلك المقدرات ، وعلى كل من الأوجه الثلاثة يكون الضمير المجرور في قلوبهم عائدا إلى الكافرين ، وذكر القلوب مع أن الحسرة لا تكون إلا فيها لإرادة التمكن والإيذان بعدم الزوال .

وجوز ابن تمجيد رجوع الضمير إلى المؤمنين ، واللام متعلقة بقالوا حينئذ لا غير ، ووجه الآية بما يقضي منه العجب .

والله يحيي ويميت رد لقولهم الباطل إثر بيان غائلته أي والله هو المؤثر الحقيقي في الحياة والممات وحده لا الإقامة أو السفر ، فإنه تعالى قد يحيي المسافر والغازي مع اقتحامهما موارد الحتوف ، ويميت المقيم والقاعد وإن كانا تحت ظلال النعيم ، وليس المراد أنه تعالى يوجد الحياة والممات وإن كان هو الظاهر ؛ لأن الكلام ليس فيه ولا يحصل به الرد ، وإنما الكلام في إحداث ما يؤثرهما ، وقيل : المراد أنه تعالى يحيي ويميت في السفر والحضر عند حضور الأجل ، ولا مؤخر لما قدم ، ولا مقدم لما أخر ، ولا راد لما قضى ، ولا محيص عما قدر ، وفيه منع المؤمنين عن التخلف في الجهاد لخشية القتل ، والواو للحال ، فلا يرد أنه لا يصح عطف الإخبار على الإنشاء .

والله بما تعملون بصير (156) ترغيب في الطاعة ، وترهيب عن المعصية ، أو تهديد للمؤمنين على أن يماثلوا الكفار ؛ لأن رؤية الله تعالى كعلمه تستعمل في القرآن للمجازاة على المرئي كالمعلوم ، والمؤمنون وإن لم يماثلوهم فيما ذكر ، لكن ندمهم على الخروج من المدينة يقتضيه ، وقرأ ابن كثير وأهل الكوفة - غير عاصم - يعملون بالياء ، وضمير الجمع حينئذ للكفار ، والعمل عام متناول للقول المذكور ولمنشئه الذي هو الاعتقاد الفاسد ولما ترتب على ذلك من الأعمال ، ولذلك تعرض لعنوان البصر لا لعنوان السمع ، وإظهار الاسم الجليل لما مر غير مرة وكذا تقديم الظرف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث