الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جن

جزء التالي صفحة
السابق

قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد

قوله عز وجل : قل إنما أعظكم بواحدة فيه قولان :

أحدهما : يعني بطاعة الله عز وجل ، قاله مجاهد .

الثاني : بلا إله إلا الله ، قاله السدي .

ويحتمل ثالثا : بالقرآن لأنه يجمع كل المواعظ .

أن تقوموا لله مثنى وفرادى يعني أن تقوموا لله بالحق ، ولم يرد القيام على [ ص: 456 ] الأرجل كما قال تعالى : وأن تقوموا لليتامى بالقسط [النساء : 127] . وفي قوله : مثنى وفرادى ثلاثة أوجه :

أحدها : معناه جماعة وفرادى ، قاله السدي .

الثاني : منفردا برأيه ومشاورا لغيره ، وهذا قول مأثور .

الثالث : مناظرا مع غيره ومفكرا في نفسه ، قاله ابن قتيبة .

ويحتمل رابعا : أن المثنى عمل النهار ، والفرادى عمل الليل ، لأنه في النهار معان وفي الليل وحيد .

ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة قال قتادة : أي ليس بمحمد جنون .

إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد يعني في الآخرة ، قال مقاتل : وسبب نزولها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل كفار قريش ألا يؤذوه ويمنعوا منه لقرابته منهم حتى يؤدي رسالة ربه ، فسمعوه يذكر اللات والعزى في القرآن فقالوا يسألنا ألا نؤذيه لقرابته منا ويؤذينا بسب آلهتنا فنزلت هذه الآية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث