الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين

جزء التالي صفحة
السابق

يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين

قوله عز وجل: يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد فيه أربعة أقاويل: أحدها: أن ذلك وارد في ستر العورة في الطواف على ما تقدم ذكره ، قاله ابن [ ص: 218 ] عباس ، والحسن ، وعطاء ، وقتادة ، وسعيد بن جبير ، وإبراهيم. والثاني: أنه وارد في ستر العورة في الصلاة ، قاله مجاهد ، والزجاج . والثالث: أنه وارد في التزين بأجمل اللباس في الجمع والأعياد. والرابع: أنه أراد به المشط لتسريح اللحية. وكلوا واشربوا يعني ما أحله الله لكم. ويحتمل أن يكون هذا أمرا بالتوسع في الأعياد. ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين فيه ثلاثة تأويلات: أحدها: لا تسرفوا في التحريم ، قاله السدي . والثاني: معناه لا تأكلوا حراما فإنه إسراف ، قاله ابن زيد . والثالث: لا تسرفوا في أكل ما زاد على الشبع فإنه مضر ، وقد جاء في الحديث: أصل كل داء البردة ، يعني التخمة. ويحتمل تأويلا رابعا: لا تسرفوا في الإنفاق. وقوله: إنه لا يحب المسرفين يحتمل وجهين: أحدهما: لا يحب أفعالهم في السرف. والثاني: لا يحبهم في أنفسهم لأجل السرف.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث