الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين

جزء التالي صفحة
السابق

وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا



[ ص: 268 ] قوله عز وجل: وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين يحتمل ثلاثة أوجه: أحدها: شفاء من الضلال ، لما فيه من الهدى.

الثاني: شفاء من السقم ، لما فيه من البركة.

الثالث: شفاء من الفرائض والأحكام ، لما فيه من البيان. وتأويله الرحمة ها هنا على الوجوه الأول الثلاثة: أحدها: أنها الهدى.

الثاني: أنها البركة.

الثالث: أنها البيان. ولا يزيد الظالمين إلا خسارا يحتمل وجهين: أحدهما: يزيدهم خسارا لزيادة تكذيبهم.

الثاني: يزيدهم خسارا لزيادة ما يرد فيه من عذابهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث