الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 545 ] وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا

قرئ : "مدخل ومخرج" بالضم والفتح: بمعنى المصدر، ومعنى الفتح: أدخلني فأدخل مدخل صدق، أي: أدخلني القبر مدخل صدق: إدخالا مرضيا على طهارة وطيب من السيئات، وأخرجني منه عند البعث إخراجا مرضيا، ملقى بالكرامة، آمنا من السخط، يدل عليه ذكره على أثر ذكر البعث، وقيل: نزلت حين أمر بالهجرة -يريد إدخال المدينة والإخراج من مكة- وقيل: إدخاله مكة ظاهرا عليها بالفتح، وإخراجه منها آمنا من المشركين، وقيل: إدخاله الغار وإخراجه منه سالما ، وقيل إدخاله فيما حمله من عظيم الأمر -وهو النبوة- وإخراجه منه مؤديا لما كلفه من غير تفريط، وقيل: الطاعة، وقيل: هو عام في كل ما يدخل فيه ويلابسه من أمر ومكان: سلطانا : حجة تنصرني على من خالفني، أو ملكا وعزا قويا ناصرا للإسلام على الكفر مظهرا له عليه، فأجيب دعوته بقوله: والله يعصمك من الناس ، فإن حزب الله هم الغالبون [المائدة: 56]، ليظهره على الدين كله [النور: 55]، ليستخلفنهم في الأرض ووعده لينزعن ملك فارس والروم، فيجعله له، وعنه -صلى الله عليه وسلم-: أنه استعمل عتاب بن أسيد على أهل مكة، وقال: "انطلق فقد استعملتك على أهل الله"، فكان شديدا على المريب، لينا على المؤمن، وقال: "لا والله لا أعلم متخلفا يتخلف عن الصلاة في جماعة إلا ضربت عنقه، فإنه لا يتخلف عن الصلاة إلا منافق"، فقال أهلمكة: يا رسول الله، لقد استعملت على [ ص: 546 ] أهل الله عتاب بن أسيد أعرابيا جافيا، فقال -صلى الله عليه وسلم-: "إني رأيت فيما يرى النائم كأن عتاب بن أسيد أتى باب الجنة، فأخذ بحلقة الباب فقلقلها قلقالا شديدا حتى فتح له فدخلها، فأعز الله به الإسلام لنصرته المسلمين على من يريد ظلمهم، فذلك السلطان النصير".

كان حول البيت ثلاثمائة وستون صنما ثم كل قوم بحيالهم، وعن ابن عباس رضي الله عنهما: كانت لقبائل العرب يحجون إليها وينحرون لها، فشكا البيت إلى الله عز وجل فقال: أي رب، حتى متى تعبد هذه الأصنام حولي دونك، فأوحى الله إلى البيت: إني سأحدث لك نوبة جديدة، فأملأك خدودا سجدا، يدفون إليك دفيف النسور، يحنون إليك حنين الطير إلى بيضها، لهم عجيج حولك بالتلبية، ولما نزلت هذه الآية يوم الفتح قال جبريل عليه السلام لرسول الله -صلى الله عليه وسلم: خذ مخصرتك ثم ألقها، فجعل يأتي صنما صنما، وهو ينكت بالمخصرة في عينه ويقول: جاء الحق وزهق الباطل، فينكب الصنم لوجهه حتى ألقاها جميعا، وبقي صنم خزاعة فوق الكعبة، وكان من قوارير صفر، فقال: يا علي، ارم به، فحمله رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى صعد فرمى به فكسره، فجعل أهل مكة يتعجبون ويقولون: ما رأينا رجلا أسحر من محمد -صلى الله عليه وسلم- وشكاية البيت [ ص: 547 ] والوحي إليه: تمثيل وتخييل، وزهق الباطل : ذهب وهلك، من قولهم: زهقت نفسه، إذا خرجت، والحق: الإسلام، والباطل: الشرك، كان زهوقا : كان مضمحلا غير ثابت في كل وقت.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث