الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيرا وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنـزل إليك وما أنـزل من قبلك والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة والمؤمنون بالله واليوم الآخر أولئك سنؤتيهم أجرا عظيما

فبظلم من الذين هادوا فبأي ظلم منهم ، والمعنى ما حرمنا عليهم الطيبات إلا لظلم عظيم ارتكبوه ، وهو ما عدد لهم من الكفر والكبائر العظيمة ، والطيبات التي حرمت عليهم : ما ذكره في قوله : وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر [الأنعام : 146] وحرمت عليهم الألبان ، وكلما أذنبوا ذنبا صغيرا أو كبيرا حرم عليهم بعض الطيبات في المطاعم وغيرها وبصدهم عن سبيل الله كثيرا : ناسا كثيرا أو صدا كثيرا بالباطل : بالرشوة التي كانوا يأخذونها من سفلتهم في تحريف الكتاب لكن الراسخون : يريد من آمن منهم ، كـعبد الله بن سلام " وأضرابه ، والراسخون في العلم الثابتون فيه المتقنون المستبصرون والمؤمنون : يعني المؤمنين منهم ، أو المؤمنون من المهاجرين والأنصار ، وارتفع الراسخون على الابتداء ، و يؤمنون خبره ، والمقيمين نصب على المدح لبيان فضل الصلاة ، وهو باب واسع ، وقد كسره سيبويه على أمثلة وشواهد ، ولا يلتفت إلى ما زعموا من وقوعه لحنا في خط المصحف ، وربما التفت إليه من لم ينظر في الكتاب ولم يعرف مذاهب العرب وما لهم في النصب على الاختصاص من الافتنان ، وغبي عليه أن السابقين الأولين الذين مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كانوا أبعد همة في الغيرة على الإسلام وذب المطاعن عنه ، من أن يتركوا في كتاب الله ثلمة ليسدها من بعدهم وخرقا يرفوه من يلحق بهم ، وقيل : هو عطف على بما أنزل إليك أي : يؤمنون بالكتاب وبالمقيمين الصلاة وهم الأنبياء ، وفي مصحف عبد الله : "والمقيمون" ، بالواو ، وهي قراءة مالك بن دينار ، والجحدري ، وعيسى الثقفي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث