الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المصلحين

والذين يمسكون بالكتاب فيه وجهان ، أحدهما : أن يكون مرفوعا بالابتداء ، وخبره : إنا لا نضيع أجر المصلحين ، والمعنى : إنا لا نضيع أجرهم ; لأن المصلحين في معنى الذين يمسكون بالكتاب ; كقوله : إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا [الكهف : 30] ، والثاني : أن يكون مجرورا عطفا على الذين يتقون ، ويكون قوله : إنا لا نضيع : اعتراضا .

وقرئ : "يمسكون" ، بالتشديد ; وتنصره قراءة أبي : "والذين مسكوا بالكتاب" .

فإن قلت : التمسك بالكتاب يشتمل على كل عبادة ، ومنها إقامة الصلاة ، فكيف أفردت؟

قلت : إظهار لمزية الصلاة ; لكونها عماد الدين ، وفارقة بين الكفر والإيمان ، وقرأ ابن مسعود - رضي الله عنه - : "والذين استمسكوا بالكتاب" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث