الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولو شاء ربك لآمن من في إلارض كلهم جميعا

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 176 ] ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين

ولو شاء ربك : مشيئة القسر والإلجاء، لآمن من في الأرض كلهم : على وجه الإحاطة والشمول، جميعا : مجتمعين على الإيمان مطبقين عليه لا يختلفون فيه; ألا ترى إلى قوله: أفأنت تكره الناس يعني: إنما يقدر على إكراههم واضطرارهم إلى الإيمان هو لا أنت; وإيلاء الاسم حرف الاستفهام; للإعلام بأن الإكراه ممكن مقدور عليه، وإنما الشأن في المكره من هو ؟ وما هو إلا هو وحده لا يشارك فيه; لأنه هو القادر على أن يفعل في قلوبهم ما يضطرون عنده إلى الإيمان، وذلك غير مستطاع للبشر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث