الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ولله خزائن السماوات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون

هم الذين يقولون أي للأنصار. لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا يعنون فقراء المهاجرين. ولله خزائن السماوات والأرض بيده الأرزاق والقسم. ولكن المنافقين لا يفقهون ذلك لجهلهم بالله.

يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل

روي أن أعرابيا نازع أنصاريا في بعض الغزوات على ماء، فضرب الأعرابي رأسه بخشبة، فشكا إلى ابن أبي فقال: لا تنفقوا على من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ينفضوا، وإذا رجعنا إلى المدينة فليخرجن الأعز منها الأذل، عنى بالأعز نفسه وبالأذل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقرئ: «ليخرجن» بفتح الياء و «ليخرجن» على بناء المفعول و «لنخرجن» بالنون، ونصب «الأعز» و «الأذل» على هذه القراءات مصدر أو حال على تقدير مضاف كخروج أو إخراج أو مثل. ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولله الغلبة والقوة ولمن أعزه من رسوله والمؤمنين. ولكن المنافقين لا يعلمون من فرط جهلهم وغرورهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث