الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا

وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا

71 - وإن منكم أحد إلا واردها داخلها والمراد: النار والورود: الدخول عند علي وابن عباس رضي الله عنهم ،وعليه جمهور أهل السنة لقوله تعالى فأوردهم النار ولقوله تعالى لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها ولقوله ثم ننجي الذين اتقوا إذ النجاة إنما تكون بعد الدخول ولقوله - صلى الله عليه وسلم – " الورود الدخول لا يبقى بر ولا فاجر إلا دخلها فتكون على المؤمنين بردا وسلاما كما كانت على إبراهيم "وتقول النار للمؤمنين :جز يا مؤمن فإن نورك أطفأ لهبي، وقيل: الورود بمعنى الدخول لكنه يختص بالكفار لقراءة ابن عباس "وإن منهم" تحمل القراءة المشهورة على الالتفات ، وعن عبد الله: الورود الحضور لقوله تعالى ولما ورد ماء مدين وقوله أولئك عنها مبعدون وأجيب عنه بأن المراد عن عذابها ، وعن الحسن وقتادة: الورود المرور على الصراط ؛ لأن الصراط ممدود عليها فيسلم أهل الجنة ويتقاذف أهل النار ، وعن مجاهد: ورود المؤمن النار هو مس الحمى جسده في الدنيا لقوله - صلى الله عليه وسلم - الحمى حظ كل مؤمن من النار، وقال رجل من الصحابة لآخر :أيقنت بالورود؟ قال نعم ، قال: وأيقنت بالصدر؟ قال لا قال ففيم الضحك؟ وفيم التثاقل؟ كان على ربك حتما مقضيا أي : كان ورودهم واجبا [ ص: 348 ] كائنا محتوما والحتم: مصدر حتم الأمر إذا أوجبه فسمي به الموجب كقولهم ضرب الأمير

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث