الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب

ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب

32 - ذلك أي الأمر ذلك ومن يعظم شعائر الله تعظيم الشعائر وهي الهدايا ؛ لأنها من معالم الحج أن يختارها عظام الأجرام حسانا سمانا غالية الأثمانفإنها من تقوى القلوب أي : فإن تعظيمها من أفعال ذوي تقوى القلوب فحذفت هذه المضافات وإنما ذكرت القلوب ؛ لأنها مراكز التقوى

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث