الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت وهو السميع العليم

من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت وهو السميع العليم

5 - من كان يرجو لقاء الله أي : يأمل ثوابه أو يخاف حسابه فالرجاء يحتملهما فإن أجل الله المضروب للثواب والعقاب لآت لا محالة فليبادر للعمل الصالح الذي يصدق رجاءه ويحقق أمله وهو السميع لما يقوله عباده العليم بما يفعلونه فلا يفوته شيء ما ، وقال الزجاج من للشرط ويرتفع بالابتداء وجواب الشرط فإن أجل الله لآت كقولك إن كان زيد في الدار فقد صدق الوعد

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث