الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون

ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون

18 - ثم جعلناك ؛ بعد اختلاف أهل الكتاب؛ على شريعة ؛ على طريقة ومنهاج؛ من الأمر ؛ من أمر الدين؛ فاتبعها ؛ فاتبع شريعتك الثابتة بالحجج والدلائل؛ ولا تتبع [ ص: 302 ] أهواء الذين لا يعلمون ؛ ولا تتبع ما لا حجة عليه من أهواء الجهال ودينهم المبني على هوى وبدعة؛ وهم رؤساء قريش؛ حين قالوا: ارجع إلى دين آبائك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث